وطنيّة

أسباب ذهاب آلاف الليبيين لقضاء عطلة الصيف في الجزائر عوضا عن تونس

ميديا بلوس تونس سجلت الجزائر خلال العشرة أيام الأخيرة توافدا كبيرا من الشباب الليبي، الذين قدموا برا من أجل السياحة واكتشاف المدن الجزائرية لأول مرة في حياتهم.
ويقدر عدد الليبيين الذين حلوا ضيوفا على الجزائر بأكثر من 3 آلاف مواطن ليبي جاؤوا على متن سيارتهم الخاصة، بعد أن قاموا بقطع مسافة 800 كيلومترا من العاصمة الليبية طرابلس إلى شواطئ الجزائر من الجهة الشرقية تحديدا مدينة الطارف الساحلية.
ونشر الليبيون صورا على صفحاتهم الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن سعادتهم لتواجدهم على أرض الجزائر لأول مرة، وقدموا ردودا عن الاستفسارات المتعلقة بأسعار الفنادق وأبرز المواقع التي ينبغي زيارتها.
واعتبر الناشط السياحي الجزائري هشام داعوا الذي أشرف على تنظيم رحلات سياحية لعدد من الليبيين إلى الجزائر، أن هذا التحول يأتي نتيجة تصحيح الصورة النمطية التي كانت سائدة.
وقال داعوا لموقع “سكاي نيوز عربية”: “نتحدث اليوم عن أجيال جديدة تصنع الفارق وتصحح الصور النمطية وتتطلع إلى اكتشاف العالم”.
وأضاف : “لقد ساهم الجيل الجديد من الليبيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي في بناء صورة حقيقية عن الجزائر، وهو ما دفعهم للسفر برا إلى الجزائر وبأعداد كبيرة بمجرد إعادة فتح الحدود البرية الشرقية للجزائر مع تونس”.
وفي ظل استمرار غلق المنافذ البرية بين الجزائر وليبيا، توافد الليبيون إلى الجزائر عبر الحدود الجزائرية التونسية وخاصة معبر أم الطبول في شمال الجزائر، الذي أعيد فتحه رسميا بتاريخ 15جويلية 2022 بعدما ظل مغلقا لمدة عامين بسبب جائحة كورونا.
وسمح قرار إعادة فتح الحدود البرية بين الجزائر وتونس بعبور عشرات السيارات للمواطنين الليبيين باتجاه الجزائر لقضاء عطلة الصيف واكتشاف المناطق السياحية وشواطئ الجزائر والمناطق الأثرية، علما أن الزائر الليبي لا يحتاج إلى تأشيرة لدخول الجزائر.
وقد قرر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون  في 5 جويلية الجاري، في إجراء مشترك مع الرئيس قيس سعيد، فتح الحدود البرية للسيارات الخاصة والمسافرين مع تونس، بدايةً من 15 جويلية الجاري.
وأغلقت الحدود البرية بين البلدين في 16 مارس 2020 بسبب فيروس كورونا، وبقيت مغلقة، فيما كانت تفتح معابر برية محددة في مواعيد محددة لإجلاء الطلبة والرعايا الجزائريين أو التونسيين العالقين بين البلدين، مع تطبيق التدابير الصحية الضرورية.
وفي ماي الماضي، أعلنت السلطات الجزائرية عن إعادة فتح حدودها مع تونس، لتسهيل نقل السلع وتحسين المبادلات التجارية بين البلدين، بينما يتواصل منع عبور المسافرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!