مقالات رأي

من يحاول إشعال الفتنة بين التونسيين؟!

محاولات محمومة منذ ايام لاشعال فتنة من خلال الدفع بشرذمة من المرتزقة إلى ترصد رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة أمام المساجد التي يصلي فيها التراويح كل ليلة.
شرذمة لها معلومات دقيقة حول تحركات الأستاذ راشدالغنوشي ! !
إما أن من يقف وراء هذه الأفعال الاجرامية لا يعرف شعبية الشيخ راشد الغنوشي في العمق الشعبي التونسي وهذا مستبعد… وهو يمارس غباء يؤدي كل مرة إلى طرد الشرذمة المترصدة من طرف المصلين والاهالي في مشهد يزيد شعبية الشيخ راشد ولا ينقص منها.
أو أنه يعلم جيدا أن هذه المجموعات لا وزن لها أمام الوزن الشعبي للمتعاطفين مع الشيخ الخارج من الصلاة وأن ما يحدث من استفزاز يهدف لأن يستنفر أنصار النهضة والمتعاطفين معها الذين ظلوا منذ 25 جويلية في حالة انضباط كبيرة و في حالة ابتعاد عن الانجرار إلى أي مواجهة في الشارع.
الشيخ راشد الغنوشي لم يبدأ ممارسة حقه في صلاة التراويح البارح ولن يتوقف عن أدائها غدا…
لم يمنعه عنها قمع نظام دكتاتوري ولا إرهاب دولة ظالمة فهل يمنعه من صلاة التراويح في مساجد تونس شرذمة مأجورين يقف خلفهم جبان ؟
يجب أن يتصدى الحكماء في البلاد إلى هذا العبث بمواقف قوية واضحة !
ويجب أن تتحمل الدولة مسؤولياتها كاملة بتطبيق القانون على صناع الفتنة للنأي بالبلاد عن أي توتر في الشارع يمكن أن يزيد في تعفن الأوضاع في بلد يعاني أزمة مركبة سياسية واقتصادية ومالية واجتماعية لا يجب أن تنضاف إليها مواجهات في الشارع وأمام المساجد في شهر له حرمته وأمام بيوت عبادة لها حرمتها …
من طرف شرذمة لا تقيم لهذه الحرمة قيمة وتتصرف كأنها فوق الدولة والقانون أو أن لها حصانة من الدولة لا يطالها القانون !

بقلم محمد نضال باطيني

اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!