وطنيّة

قبيل اجتماع البرلمان الأوروبي… فشل دبلوماسي جديد لتونس

ميديا بلوس-تونس أوردت “الرأي الجديد” من مصادر دبلوماسية موثوقة، أنّ السفير التونسي في جينيف، صبري الباشطبجي، حرص خلال الأيام القليلة الماضية، على إجراء لقاء مع ممثلي الاتحاد الأوروبي في الأمم المتحدة..

وحسب المعلومات التي بلغت “الرأي الجديد”، فإنّ السفراء الأوروبيين، لم يتفاعلوا إيجابيا مع السفير التونسي، الذي باءت مساعيه بالفشل.

وتأتي مساعي السفير التونسي في العاصمة السويسرية، جينيف، ضمن المساعي التونسية، لاستباق اجتماع البرلمان الأوروبي، المقرر عقده يوم الخميس المقبل، لدراسة الأوضاع السياسية والاقتصادية في تونس.

ويتوقع أن يتخذ هذا الاجتماع، قرارات أو توصيات فيما يتعلق بالشأن التونسي، سيما في الملف السياسي والاقتصادي.

وترتبط تونس مع الاتحاد الأوروبي، باتفاقية شراكة منذ العام 1995، تنص على بندين رئيسيين، هما البند السياسي والبند الاقتصادي والمالي. وتعدّ تونس، شريكا مميزا مع الاتحاد الأوروبي منذ منتصف العقد الأول من الألفية الراهنة.

وكان وزير الخارجية التونسي الأسبق، أحمد ونيّس، قال في حوار إذاعي أمس، أنّ من مسؤولية البرلمان الأوروبي، “القيام بتقييم موضوعي لمجريات الأوضاع على الساحة التونسية”.

وأوضح أنّ ”هناك حيرة في أوروبا، أن تكون تونس معرضة لخطر كبير، وأن تخطئ في الخيار الديمقراطي، وهو ما لا تقبل به أوروبا”، حسب قوله.

وشددّ في هذا الخصوص، أنّ من الطبيعي أن يستمع البرلمان الأوروبي للجميع بمن فيهم المعارضين لإجراءات سعيد، وفق تقديره.

يذكر أنّ البرلمان الأوروبي، دعا الدكتور المنصف المرزوقي، الرئيس التونسي الأسبق، إلى حضور الجلسة، وإلقاء مداخلة بهذه المناسبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!