أخبارالأسرة و المجتمعمقالات رأيوطنيّة

“وزارة نكران الجميل!”…| عمر بن حمادي.

ميديا بلوس-تونس-بعنوان “وزارة نكران الجميل!”،كتب الأستاذ عمر بن حمادي على صفحته الخاصة للتواصل الاجتماعي يقول:
*-فعّلتْ الترقيات الاستثنائية على امتداد ثلاث سنوات وبالتقسيط الممل..
*- قطّرت المنحة الخصوصية 150د على أقساط وعلى ثلاث سنوات وخضعت للضريبة فقضي على ثلثها… وكانت الأسعار تصعد صعودا صاروخيا… دون رحمة… وكانت الصناديق المنهوبة تنتعش من السرقات المقننة!
*_ زعموا أنهم سيمكنوننا من ال50د+60د من نصفها حتى شهر نوفمبر ثم يتكرمون علينا بما بقي بمفعول رجعي…
*_ وفي نوفمبر قالوا اصبروا سنمكنكم من مستحقاتكم وهي 500د على ثلاثة أشهر… جانفي وفيفري ومارس كل شهر 176د
*- ولما جاء شهر جانفي لهفوا كل مستحقاتنا بحجة قانون المالية 2018 فلم نر مليما واحدا… من تلك الوعود… بل زادوا فاقتطعوا من مرتباتنا 1% دون علمنا…
وكان كل هذا التأخير والتساهل بحجة البلاد مفلسة والوضع صعب والوطنية… لا أحد يشهد شهادة حق ويقول أن للأساتذة أبناء يدرسون ويعالجون. وينفقون… لا أحد يقول أن الأساتذة أطّروا الثورة وأنقذوا البلاد من الخراب حقا حين كانت المسيرات تخرج بالآلاف دون أن ترمى حجرة واحدة… أما ما نهب وحرق فكان في الليل على أياد ملوثة بالخيانة.
لقد كان الأساتذة يحمون البلاد حين كانت كل القطاعات تطالب بالزيادات… وتحملوا المماطلة والتسويف والتقسيط الممل والمزعج.

والمضحك المبكي أن أناسا يدعون لإرغام الأساتذة على التدريس… ولم يرغموا الوزارة على كشف من وراء حرق المبيتات وتسمم اللحوم وتوزيع المخدرات في المدارس وانتشار… التهاب الكبد الفيروسي… ومن وراء انهيار المنظومة التربوية ويتصورون اننا عملة لديهم.
آن الأوان كي ينتفضوا لكرامتهم ومن يغضب فدونه اللصوص والفاسدين من ركعوا البلاد حقا يستردون منهم أموالهم…
عمر بن حمادي…

الوسوم
اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ كاتبة لها عدة إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق