مقالات رأي

اللعبة كبــــــــــــــــيرة والرئيس لعبة…

دعونا نؤجّل من أين جاء ابن حسنين هيكل بثروة وضعته في قائمة أكبر رجال الأعمال في مصر. لا تهتموا فذاك هو أعلام العسكر ونخبته منذ عقود وذاك سليله.
لنهتم بمعمل الإسمنت الذي طوّره أحمد حسنين هيكل وارتقى بإنتاجه ومنه تمكّنت أثيوبيا من تغطية نسبة من حاجيّات السدّ.
والنسبة الاكبر؟
هي أيضا جاءت من أكبر مصنع للإسمنت في أثيوبيا بتكلفة 351 مليون دولار، والذي شيّده رجل الأعمال السعودي محمّد حسين العمودي .
وبما أنّ السدّ وإلى جانب الإسمنت يحتاج إلى الجبس والرخام، فمن أين أتت أثيوبيا بذلك؟
لا بأس متوفّرة والحمد لله، وفّرتها المصانع التي شيّدتها مجموعة ميدروك السعوديّة.
السدّ لا يحتاج إلى مواد أوليّة فقط بل يحتاج إلى تمويلات أخرى!
لا تهتم الإمارات العربيّة المتّحدة لديها أسهم في 6 من كبرى الشركات التي قامت ببناء السدّ.
إذا ضحكوا علينا واستقطبوا رئيسنا لتبديد رصيدنا الأفريقي مقابل التهجّم على أثيوبيا؟
لا.. لا.. لو كان كذلك لكان الأمر فيه نظر، لهم الاستثمارات في أثيوبيا ولنا الشهامة والكرامة، لكن رئيس تونس لم يذهب لتأييد شعب مصر وفي معركة العطش، بل ذهب لتأييد سفّاح مصر في تثبيت أركان سلطته العسكريّة، كما ذهب للتعلّم والدربة من تجارب الدم والانقلابات والإجرام الشامل.. اللعبة كبيرة ومتشعّبة والمصالح متداخلة إلى حدّ العظم، ورئيسنا لعبة! يلهث خلف كلّ بقعة انقلاب لعلّها تساعده في حلم اللجان.
هل وصل إلى هذه الدرجة؟
بل أكثر.. فبعد إثخان البرلمان بالمعارك المفتعلة وبعد التلاقيح والتسميم والمحكمة الدستوريّة والتحوير الوزاري.. وبعد التخريب على الجبهة الفرنسيّة القطريّة الإيطاليّة، الآن جاء الدور على الجبهة الإسبانيّة، والعمل على كيفيّة تحويل وجهة رئيس الحكومة الإسباني من القصبة إلى قرطاج والسعي إلى إيجاد قراءة سياسيّة كما قراءة الدستور لإبعاد المشيشي والاستئثار باستقبال بيدرو سانتشيث، والحوار والاتفاق معه على جميع الملفّات.. الزيارة قريبة والتخريب على قدم وساق.

نصرالدّين السويلمي

اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!