الصحّةدوليّة

جائحة كورونا: شبح الإغلاق يعود لتهديد العالم

ميديا بلوس-تونس- شدد العديد من دول العالم – ومنها دول عربية – في الأيام القليلة الماضية من الإجراءات الاحترازية لمواجهة تصاعد أعداد الإصابات والوفيات جراء موجات جديدة من عدوى فيروس كورونا المستجد، وتراوحت الإجراءات بين الإغلاق التام وفرض قيود جديدة، بينما انتقدت منظمة الصحة العالمية بطء حملات التطعيم بلقاحات الفيروس في أوروبا.

وأمام الموجة الثالثة من الوباء، تكثف الدول الأوروبية الإجراءات في محاولة للجم انتشار الفيروس، ولا سيما على صعيد السفر، كما الحال في ألمانيا التي تسعى إلى تشديد التدقيق في الأسبوعين المقبلين عند حدودها البرية.

وفي المنطقة العربية، شددت 4 دول من الإجراءات الاحترازية لمواجهة الموجة الجديدة من فيروس كورونا.

من ناحية أخرى، انتقدت منظمة الصحة العالمية ما وصفته بالبطء غير المقبول في حملة توزيع اللقاح المضاد لفيروس كورونا في أوروبا، وقالت إن أوروبا تواجه وضعا وبائيا يثير القلق أكثر مما كان عليه الحال قبل عدة أشهر، وإن الوتيرة البطيئة في إعطاء اللقاح تطيل أمد الجائحة.

من جهته، قال المدير العام لمنظمة الصحة تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن توفير اللقاحات لجميع الدول ما زال يشكل تحديا جديا، في ظل عدم المساواة في توزيعها.

وأضاف أن المنظمة أطلقت الأسبوع الماضي نداء عاجلا لكل الدول المصنعة للقاحات، وطلبت منها أن تتقاسم 10 ملايين جرعة على الفور مع برنامج كوفاكس المخصص لتوزيع اللقاحات على الدول الفقيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!