مقالات رأي

قيس سعيد يقترف جريمة موجبة لعزله

انتهى الرجل وعلى كل الأحرار التحرك لعزله بموجب الدستور، انتقل بتحريضه على الدولة من الثكنات الى الشارع الى مختلف مؤسسات الدولة الى الدول الاجنبية، وأنتهى به المطاف الى السجون!!!
ورد على صفحة الرئاسة ” أدى رئيس الجمهورية قيس سعيد مساء الجمعة 19 مارس 2021 زيارة إلى السجن المدني بالمرناقية حيث عقد جلسة مع المدير العام للإدارة العامة للسجون والإصلاح ومدير السجن ثم تفقد عددا من الأجنحة وتحدث مع مجموعة من المساجين، واطلع على قضايا عدد منهم متوقفا خاصة عند الشباب الذين تم إيقافهم خلال احتجاجات شهر جانفي الماضي.
وأكد رئيس الدولة حرصه على توفير كل أسباب العدالة لهؤلاء خاصة ممن تم الزج بهم دون أن تكون الأعمال التي قاموا بها موجبة لعقوبات سالبة للحرية، هذا فضلا عن أنه تم استعمال عدد غير قليل منهم في هذه الاحتجاجات من قبل جهات لا تراعي إلا مصالحها حتى وإن كانت على حساب شباب في مقتبل العمر.
وقد تحدث رئيس الجمهورية إلى عدد منهم واطلع على ظروف إيقافهم وأوضاعهم داخل السجن مؤكدا أنه سيعمل، إثر صدور أحكام باتة، على تمتيعهم بالعفو حتى لا يكونوا ضحايا لمن أراد أن يحشرهم في صراعاته”.
يبدو أنه في حالة غير طبيعية بالمرة! عملية نهش بلا حدود لمؤسسات الدولة وللقضاء وللحياة السياسية “قالهم خلي يصدر الحكم تو نصدر العفو!!!” أن يصدر الرئيس عفوه على نصف مساجين تونس، ليس ذلك هو المشكل، المشكل أن يسوّق لنفسه على حساب الدولة التونسية، ان يشتكي الى المساجين من خصومه السياسيين! انه يتحدث باسم الرئيس وفي مصلحة سجون بطريقة الدعاية الانتخابية الفجة الغير أخلاقية!

نصرالدين السويلمي

اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!