دوليّةمقالات رأي

هذا هـــــــــــو.. هذا الذي سيفعلها..!

ميديا بلوس-تونس- بعد مداولات استغرقت أكثر من اسبوع توصل عيال العار في أبو ظبي الى اتفاق يقضي بإسناد “شرف” توقيع اتفاقية “السلام” مع الكيان المحتل الى أصغر أفراد الاسرة ووزير خارجية دولة عيال العار، هكذا قالوا بان “الشرف” كما اسموه، سيناله الارعن الصغير، هذا الذي سيتحمل وزر أخطر وابشع واشنع أسرة مرت على المنطقة العربية منذ يعرب بن قحطان الى تاريخ ظهور المسيح الدجال وإخوته في شبه جزيرة العرب خلال العقد الأول والثاني من الالفية الثانية.
سيكون هذا الشيء يوم 15 سبتمبر في واشنطن لتوقيع اتفاق الخيانة والعار والعمالة مع نتنياهو و برعاية دونالد ترامب، والاغلب وحتى يمعن في إهانة كل ابناء الجزيرة العربية أنه سيلبس القميص والعمامة او العقّال، فالحمد لله ثم الحمد لله على نعمة الجبة والكبّوس.
يذكر أن الرئيس التونسي قيس سعيّد كان استقبل هذا الكائن في قصر قرطاج ولم يعبأ بالاحتجاجات التي رافقت الزيادة، خاصة وان الكائن الخائن وإخوته من الرضاعة ومن البضاعة، قادوا المعارك الطاحنة ضد الثورة التونسية منذ 2012، و مولوا العديد من محاولات الانقلاب الفاشلة، رغم ذلك تجاهل سعيد الأمر وأصر على استقبال الكائن الخائن بحفاوة مستفزة تبدو متعمدة.
كما سبق للرئيس التونسي أن جرّم التطبيع ووصف المطبعين بالخونة، كان ذلك خلال حملته الانتخابية، لكنه و حين وصل الى السلطة عاد واعتبر التطبيع حرية وعبر عن احترامه للخونة الذين طبعوا و يدفعون المليارات من أجل قيادة كل المنطقة نحو التطبيع.

نصرالدين السويلمي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!