مقالات رأي

خطاب فاشي وتوظيف للإرهاب من رئيس لجنة التحقيق في قضية الرضّع التي أقفلت…

كاتب التدوينة الواردة أدناه ليس نقابيا أمنيا، ولا رئيسا لشعبة ترابية أو مهنية، وهو أيضا ليس من نزلاء مستشفى الرازي. كاتب تلك التدوينة “طبيب” يحمل في روحه كل ظلمات النمط المجتمعي وخرافاته، طبيب لا يجد أي حرج في الدعوة الى انتهاك كل الحقوق الفردية والجماعية لحماية” الوطن” و” المواطنين”..

وبالطبع ” الوطن” عند أمثال هذا ” النازي” هو مزرعته الخاصة ومزرعة من يشبهونه ، و”المواطنون” الذين يدعو الى حمايتهم هم فقط أولئك الذين يشبهونهم في الفكر والسلوك واللباس..أما البقية فلا علاقة لهم بالوطن ولا بالمواطنة…ولذلك فإنهم لا يتمتعون بأية حقوق ..ويمكن تعذيبهم وقتلهم( هم وعائلاتهم) بمجرد الشبهة

بمثل هذا الخطاب الفاشي يجد التطرف حاضنته الفكرية والاجتماعية، وبمثل هذا “الدكتور” المريض والتافه يمكن أن تتحول مهنة الطب الى الة للقمع المادي وجزءا من ” الحل النهائي” على الطريقة النازية

ملاحظة ختامية: يقال إن هذا الطبيب هو من ترأس لجنة التحقيق في قضية الرضّع..وبالطبع أقفل الملف دون أي تحمل للمسؤولين او تحميلها لاي طرف..ولا شك في أن من يفكر بهذه الطريقة لن يتردد في تبرير كل الانتهاكات والجرائم مادامت لا تمس خرافاته..ومصالحه. وهو ما يجعلنا نطالب بإعادة فتح ملف الرضع وتغيير تركيبة اللجنة المشبوهة بالضرورة مادام هذا النازي على رأسها.

عادل بن عبد الله

L’image contient peut-être : 1 personne, texte

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!