Non classé

هذه وضعية الماجل الأزرق، فهل من منقذ لهذا المَعْلم والعناية؟

ميديا بلوس-تونس-هو نسخة عن بركة الأغالبة يعود إلى العصر الوسيط ق 3هـ ويسمى بماجل الموردين وفيما بعد بالماجل الازرق وهو على الطريق الرابطة بين سوسة و القيروان عبر الموردين قبل ان تنشا مدينة مساكن، لتزويد المسافرين بالماء وأيضا لتزويد مدينة سوسة به وقت الحاجة. وهو على مقربة من كلية الاداب بسوسة طريق حي الرياض وقد تم اخفاءه عبر عدة لافتات والأهم أنه محاط بأكوام من النفايات علما وأنه قد تم هدم خزانه عند إحداث الطريق ولعل البقية تأتي… أهميته تكمن في أنه يختزل تاريخ قرية الموردين في العصر الوسيط، كذلك مدينة سوسة كما انه معلم يعتبر في حالة جيدة وقربه من الطريق الرئيسية سوسة حي الرياض القيروان وجود المركب الجامعي يسمح له أن يصبح محطة سياحية ترفيهية طبعا بعد صيانته وحطايته من الإهمال الذي سيعجل باتلافه… لذى نرجو من السلط المعنية أن تعي حساسية الأمر ةتعجل بالقيام بواجبها تجاه هذا المعلم من حماية وتعهد في أقرب الأوقات.

 
 

علما اني استاذة واهتممت بالمعلم لكونه يصلح لشرح كيفية تجميع المياه في العصر الوسيط دون الحاجة لزيارة القيروان مادامت نسخة عن بركتها موجودة ههنا على مقربة منا… كما أن غيرتي على تاريخ بلادي دفعني للتحدث عن الأمر دون تردد

بسمة قعلول

اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ باحثة في الأدب/ كاتبة لها عدة (20) إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!