مقالات رأي

ماذا يحدث بين الدوحة وطهران..؟

توافقات وجهود حثيثة لتطوير اللجنة الاقتصاديّة المشتركة بين الدوحة وطهران، زيارات عالية المستوى يعدّ لها في صمت، وعلاقات تتمدّد والحديث عن استثمارات قطريّة في إيران، وشراكات في قطاعات حيويّة.. وسيتمّ رفع التبادل التجاري بين البلدين من 2 مليار دولار إلى 5 مليارات.


بعد العلاقة المتميزة التي طوّرتها الدوحة مع الأتراك جاء الدور على الفرس، صحيح أنّ العلاقة بين البلدين كانت دائما الأفضل بين دول الخليج والجار الفارسي، لكنّها تطوّرت أكثر بعد الحصار الذي ضربه الرّباعي على قطر عقابا لها على دعم ثورات الربيع العربي وعلى الزلزال الإعلامي الذي أحدثته قناة الجزيرة منذ انبعاثها سنة1996.
علاقة إيران وقطر فرضتها الوقائع على الأرض لكن فرضتها أيضا الخيارات، وكذا المصالح لديها ما تقوله ليس أقلها سيطرة قطر وإيران بشكل مشترك على أكبر حقل للغاز في العالم، ثمّ إنّ جميع رحلات الطيران القطري تمرّ عبر الأجواء الإيرانيّة بعد الحصار الذي استهدف الإمارة برّا وبحرا وجوّا.


الملفت أنّ الدولة الخليجيّة المؤيّدة لثورات الربيع العربي لديها علاقة متقدّمة مع الجار الفارسي المناكف والمحارب لثورات الربيع العربي وأحد كبار قتلة الثورة السوريّة إلى جانب الفاعل الروسي، بينما تملك بقيّة دول الخليج المعادية في أغلبها لثورات الربيع العربي علاقة متوتّرة مع إيران رغم قواسم العداء لثورات الشعوب العربيّة.
مع تقدّم العلاقة بين الدوحة وإيران ليس من المستبعد أن تشرع قوى الكذب الممانعي السافر في تحريك عدائها ليعود كما كان قبل سنوات حين كانت إيران الخطر الداهم على الأمّة العربيّة وراعية الفكر الإخونجي ورائدة الإرهاب، قبل أن يحنّوا إلى حليبها بعد أن حنّت هي على النظام الطائفي في سوريا ومكّنت له فوق جثث الملايين من أبناء الشعب السوري.
نحن لا نترقّب تطوّر العلاقات بين الدول، بل نترقّب حركات النزوح العاطفي التي تقوم بها فصائل الحقد المحنّط.. مدّوا في حبال صبركم ولا تنزعجوا، فحال تنتهي الأزمة في سوريا وتتغير المعطيات ويسكت سلاح حزب الله عن نهش اللحم العربي ويتوجّه إلى الكيان، سينقلب أبناء وبنات الكيان…

*أين حكام العرب من ذلك ؟!

مشغولون الى الأذقان، في تدمير مؤسسات دولهم والجلوس على ركامها ثم إطلاق صرخة النرجسية السادية تعلن تفوق مؤسسة الرئاسة وسحقها لبقية مؤسسات الدولة! مشغولون أيضا بنخر الدساتير والتحريش بين الأحزاب وعسكرة الخطاب المدني في انتظار فرصة تسمح بعسركة الحياة المدنية.

نصرالدّين السويلمي

اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق