مقالات رأي

النفزي: مستشارة الرئيس تهرسل كوادر وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية (معطيات خطيرة)

ميديا بلوس-تونس– كشف النائب السابق في المجلس التأسيسي بشير النفزي  على صفحته الشخصية بفيسبوك  خرواقات خطيرة تحدث في قصر قرطاج تقوم بها مديرة الدويان الرئاسي نادية عكاشة واهانتها لوزير الخارجية والوزارة أدى لحالة غضب وحنق صلبها.

نص المقال

بداية، أريد تقديم تحية لكل إطارات وزارة الخارجية بمختلف مستوياتهم و الهيكل الدبلوماسي التونسي ولقد تشرفت بالعمل معهم و الوقوف على خبراتهم وكفاءاتهم حينما كنت مستشارا دبلوماسيا في رئاسة الجمهورية…أشكر الكثير منهم على التفاعل مع ما نشرت حول ممارسات السيدة نادية عكاشة و الشكر مضاعف لمن مدني منهم بمعطيات أكبر و أخطر حول مديرة ديوان رئيس الجمهورية لأكتشف أن مستشارة السيد الرئيس تمارس هرسلة و بلطجة على كوادر الوزارة و البعثات الدبلوماسية مستقوية بثقة الرئيس فيها و السؤال هنا هل هو على إطلاع بممارساتها أم لا ؟!!..فإن كان يجهل ذلك فتلك مصيبة و إن كان بعلمه و وتزكيته فتلك مصيبة أكبر…
سأعود بالتفاصيل حول المعطيات الجديدة و الخطيرة التي وصلتني من موظفين ساميين في وزارة الخارجية و عهدا لن يهدأ لي بال حتى تتوقف نادية عكاشة عند حدها و تتعلم معنى إحترام وزارة الخارجية التونسية و إطاراتها و معنى إحترام الدولة و موظفيها…
بعجالة و سأعود للتفاصيل…
– نادية عكاشة منعت وزير الخارجية المقال نور الدين الري كذلك من حضور جلسة عمل تتوجبها مهامه مع وزير خارجية الجزائر مع رئيس الجمهورية و أهانته أمام دهشة الوفد الجزائري (بطريقة أفضع مما قامت به بمناسبة اللقاء مع وزير الخارجية المغربي)..
– حالة غليان في أروقة وزارة الخارجية بعد “فضيحة” زيارة رئيس الجمهورية لفرنسا و ذلك بسبب إقصاء نادية عكاشة للدور الإعدادي لوزارة الخارجية لهذه الزيارة، و تعمدها التنسيق المباشر و الحصري مع السفير الفرنسي السابق ، و هذا يعتبر مسا من السيادة الوطنية في العرف الدبلوماسي إظافة إلى أن النتيجة هي زيارة فاشلة و بدون نتائج.
– السيدة نادية عكاشة تستعمل أسلوب الإبتزاز و الهرسلة و الضغط من خلال التهديد بالإقالات ضد أعوان وزارة الخارجية مما تسبب في حالة إستياء من ممارساتها و آخر هذا الأسلوب ما قامت به في قنصلياتنا في باريس و عنابة..
-.السيدة عكاشة تنوي السطو على الحركة السنوية للسفراء من خلال هرسلة الجهاز الدبلوماسي و تعيين من يدين لها بالولاء (صاغرا مطأطئ الرأس).. و تتواصل مع السفراء و المديرين العامين بكثير من قلة الذوق و الإستعلاء…
بالنسبة لزيارة الرئيس لفرنسا و فضيحة إلتقاطها لصور مع ضباط من الجيش و حالة التهكم عليها من الحضور الفرنسيين فسأفرد ذلك بتدوينة أخرى…
بالمحصلة، ينطبق على مديرة الديوان الرئاسي المثل الذي قاله الرئيس ذات يوم …” أيرجى من الجراد صلاح أمر..و لقد جبل الجراد على الفساد”…
و أخيرا، فكل ممارساتها الهجينة و المفتقدة للأخلاق و الذوق ستدفع إطارات و كوادر و أعوان وزارة الخارجية للقيام بتحرك إحتجاجي كنتيجة طبيعية لبلطجتها و إستغلالها لنفوذ…حتى زمن بن علي لم يمارس بتلك البشاعة… و ستؤكد الأيام صحة ما أقول…
#بلطجة_عكاشة
#كل_التعاطف_مع_إطارات_وزارة_الخارجية
#سنتصدى_لكم

اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق