مقالات رأيوطنيّة

شيء يحيّر!!!! كيف رد تبون الفعل وكيف رد قيس سعيد..؟

ميديا بلوس-تونس- في أواخر شهر مارس الفارط تدخلت الخارجية الجزائرية بأمر من الرئيس تبون للاحتجاج على معلومات قيل أنها مغلوطة حول الجزائر تم تقديمها على قناة فرنس 24، حين قال أحد المشاركين على هامش البرنامج أن الفريق الصحي الذي قدم من الصين الى الجزائر للمساعدة في الحرب على وباء كورونا المتجدد، توجه الى مستشفى عين النعجة بدل التوجه الى بؤر المرض في مستشفيات البلدية وغيرها!!! فقط من أجل هذا قامت الخارجية الجزائرية باستدعاء السفير الفرنسي وقدمت احتجاجا رسميا وكلفت سفارتها في باريس بملاحقة القناة قضائيا!!! بعد ذلك تواصلت السلطات الفرنسية مع الجزائر في أعلى مستوى لتطويق الخلاف، ذلك الذي نتج عن مواقف صادرة من اعلام يمكن تسميته بــ الحر رغم أجندته.
حصل هذا بين فرنسا و الجارة الكبرى الجزائر، نتيجة معلومة غير دقيقة حول مستشفى عين النعجة!! فماذا عنّا في تونس بلد الثورة والانتقال الديمقراطي ومحط آمال شعوب المنطقة؟ ماذا فعل الرئيس قيس سعيد امام ترسانة من الإعلام الإماراتي والسعودي تسوق جهارا وبلا تلعثم للانقلابات وتعلن أنها تستهدف التجربة التونسية بأشكال مباشرة وأخرى غير مباشرة، ماذا فعل قيس سعيد لأسبوعين من الدك المركز الذي يستهدف حل البرلمان وإسقاط الحكومة ووضع كل الصلاحيات بيد رئيس الجمهورية! هل التزم قيس الصمت لان الهجوم الإماراتي الكاسح يصب في خانة شهواته السياسية؟!
ثم ماذا فعل رئيس الجمهورية أمام الموقف المصري الذي يدعو التونسيين الى الخروج للشارع لإسقاط البرلمان والحكومة، ذلك الموقف الذي عبر عنه أحمد موسى الناطق الإعلامي باسم زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي؟ كيف تتحرك الجزائر من أجل إشارة عابرة لأحد مستشفياتها بطريقة مبيّتة، ولا تتحرك تونس للاحتجاج على حملة مركزة تستهدف تجربتها ودولتها وثورتها؟؟؟
كيف نبرر للناس أن هذا الصمت الرئاسي على مشاركة بعض الدول العربية في محاولات الانقلاب الفاشلة التي تشهدها بلادنا، ان ذلك الصمت الذي مارسه قيس سعيد ليس بنيّة مبيتة، ولا لأن نوايا الرئيس وطموحاته تتقاطع مع المؤامرات التي تستهدف بلادنا وتجربتنا؟ يصعب ان نبرر أن الصمت على كل هذه الاعتداءات لا دخل له بعقلية الرئيس التوسعية.

نصرالدين السويلمي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق