وطنيّة

فضيحة ”الأصوات الإباحية” في الاذاعة الوطنية… النقابة تعتبر أن ما حصل نتيجة طبيعية لتراكم المشاكل التنظيمية وتطالب بمنح إضافية

ميديا بلوس-تونس- إثر بث موجات الاذاعة الوطنية والاذاعة الثقافية لأصوات إباحية خلال برنامج ليلي، طالبت النقابة الأساسية لأعوان الإذاعة التونسيّة بتفعيل الترقيات الآلية المستحقة منذ عشر سنوات وبقاعات إنتاج مجهزة تمكن معدي البرامج والصحفيين من تقديم مادة إذاعية محترمة.

كما جاء في نص البلاغ الصادر عن النقابة أن بنات وأبناء مؤسسة الإذاعة التونسية طالهم تشويه و إساءة وأنهم لا يتنصلون من المسؤولية ولا يبررون الأخطاء.

وأشارت النقابة إلى أن ما حصل نتيجة طبيعية لتراكم المشاكل التنظيمية وتدهور ظروف الإنتاج عموما منذ سنوات.

كما توجّهت النقابة أيضا بعدة مطالب لارتقاء بالمؤسسة وضمان الجودة والمحاسبة وأهمها:

نشر نتائج التحقيق في حادثة بث التسجيل المسيء وتسريبه ورد الاعتبار لأبناء المؤسسة على خلفية ما طالهم من إساءة وتشويه سمعة.

تحسين ظروف العمل بتوفير:

– قاعات إنتاج مجهزة تمكن معدي البرامج والصحفيين من تقديم مادة إذاعية محترمة.

-تحسين ظروف النقل والعمل الميداني.

-توفير الأجهزة الضرورية لإنجاز المادة الإذاعية.

-توفير وحدات فنية لمختلف الإذاعات لمراقبة جودة التسجيلات و الأغاني.

-فضاء عمل صحي ومناسب.

-تمتيع مقدمي ومعدي البرامج بالساعات الإضافية و الساعات الليلية و العطل الداخلية على غرار كل أبناء المؤسسة.

كما عبّر أعوان الإذاعة التونسيّة عن رفضهم الكلي لمنشور إعداد ميزانية2021 مطالبين بمنح الإذاعة التونسية امتيازات على غرار وزارة الدفاع و الداخلية و الصحة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق