وطنيّة

ناجي جلول: نصف من شاركوا في الثورة التونسية إرهابيون..!

ميديا بلوس-تونس- توصلت دراسة حديثة أجراها المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية برئاسة الوزير السابق ناجي جلول الى أن نسبة 50 بالمائة من جملة الارهابيين التونسيين الذين يتواجدون في بؤر التوتر وفي مناطق النزاع قد شاركوا في أحداث ثورة 2011.

وأبرزت ذات الدراسة وعنوانها  “الارهابيون العائدون من بؤر التوتر في السجون التونسية” أن عدد هام من العناصر الارهابية المنتمية لتنظيم “داعش” الارهابي لم تكن قبل سنة 2011 تتبنى الفكر التكفيري وكان من الشباب الذي شارك في الاحتجاجات التي انتظمت في مناطق متفرقة من البلاد التونسية نهاية سنة 2010 وبداية سنة 2011.

الدراسة ذاتها كشفت أن حوالي 50 بالمائة من العناصر الارهابية قد حاولوا القيام بعملية هجرة سرية خارج البلاد بعد الثورة وقبلها لكنها فشلت، وفق مصدر رسمي.

وأجل المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية الكشف عن كل تفاصيل الدراسة الى شهر أفريل القادم بعد أن كان مقررا تقديم تفاصيلها في مؤتمر صحفي في شهر فيفري الماضي.

وقال ناجي جلول لحقائق أون لاين إنه قد تم اتخاذ قرار تأجيل الكشف عن فحوى هذه الدراسة للتقليص من التداعيات الدولية باتهام تونس كدولة غير صارمة في تعاملها مع ملف الارهاب سيما وأنه قد تم تصنيف ضمن القائمة السوداء للدول عالية المخاطر في تبييض الأموال وتمويل الارهاب.

وتشير مصادر حكومية رسمية إلى أن عدد الإرهابيين التونسيين الموجودين في بؤر التوتر خارج تونس مقدر بـ2929 إرهابياً، وتؤكد على عودة نحو 800 إرهابي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق