مقالات رأيوطنيّة

الجريمة.. لقد فعلتها ميليشيّات عبد السلام جراد!

ميديا بلوس-تونس- بينما تصنع كورونا عالمها الخاصّ وتقتطع المساحات لصالحها وتمعن في إرهاق الإنسان التونسي كما الاقتصاد التونسي، تمكّن قبلها الاتحاد الجرادي من فعل نفس الشيء، حرّض على العسْكرة والانقلابات وشدّ الرحال إلى صاحب البراميل المتفجّرة، دمّر اقتصاد البلاد وأغلق المستشفيات وعطّل مصالح الشعب التونسي ثمّ خرج كبيرهم ليقول أنّها مشلولة برّا وبحرا وجوّا، تلك العبارة ستبقى تلاحق هذا العار المنقّب إلى أن تنجلي فيروسات جراد وتحلّ محلها أيقونات حشّاد، وإلى ذلك الحين، ها هو العار الجرادي لا يراعي المعركة التي تمرّ بها تونس ويواصل مسلسل العربدة، هذه المرّة بالاعتداء على أحد أهمّ الرموز النيابيّة والدينيّة والأخلاقيّة، ليس في مدينة صفاقس فقط بل في تونس كلها.
وقفت العصابة الجرادية أمام باب المستشفى، وأكّدت أنّ ائتلاف الكرامة لا يمكنه الدخول!!! لماذا؟ لأنّه تعرّض إلى الفساد النقابي وطالب بفتح حسابات ومعاملات الاتحاد أمام الدولة التونسيّة! ولأنّ قيادات متقدّمة تابعة للكيان الجرادي سبق وأرسلت إلى ائتلاف الكرامة تطالبه بالتوقّف عن طرح مسألة المحاسبة والحسابات والشفافيّة وإلا فإنّه الردع! ها قد نفّذوا تهديداتهم و تجرأوا على الوقوف في وجه ائتلاف قدم إلى البرلمان بإرادة شعبيّة ولم يأتِ إلى البطحاء بإرادة جراديّة تمتهن التآمر والتكنبين والبراكاجات.
من كان يعتقد أنّ هذا الوباء الأيديولوجي العقيم الآسن سيعود إلى سلوكه السّابق حتى وتونس تقاتل والموت يحتوشها من كلّ صوب!!! أيّ كائنات كورونيّة هذه التي تتحالف مع الفيروس ضدّ بلادها ووطنها وترتضي الاعتداء على خيار الشعب وتستعمل الميليشيّات من أجل منع نوّاب الشعب من ممارسة مهامهم، أيّ عقليّة سادية هذه التي تشاغب تونس وتفتح عليها معارك جانبيّة قذرة تقطر أدلجة مُفيرسة، كيف يخرج أحد الكائنات الممليشة ليغمز في العفّاس”ماو شيخ جامع”!!! ما ذنب العفّاس إذا كان قلبه تعلّق بالقرآن الكريم وحفظه وحفّظه لأبنائه؟! هل كان يعلم الغيب ليكتم إيمانه لأنّه سيصطدم ذات يوم بعصابة جراديّة تتحسّس من الهويّة والثوابت!
عصابة جراديّة مكوّنة من 8 صعاليك تضرب النّائب ورئيس اللجنة الجهويّة للصحّة بصفاقس الدكتور محمّد العفّاس ضرب القتل والغلّ، تمزّق ملابسه وتدمي فمه ووجهه وتسرق هاتفه، فقط لأنّه أراد أن يدخل إلى مرفق عامّ، لم يراعوا العفّاس الدكتور ولا العفّاس الشيخ ولا راعوا حرمته النقابيّة ولا من يمثّلهم ولا هم راعوا أخلاق الرجل، ألم يكن من الأجدر الاصطفاف خلفه للدعاء لعلّ الله يرفع الغمّة لما يملكه من علم وخلق، هل سندعو الله بالعصابات الجراديّة التي سوّس الخمر أسنانها وأتلف النيكوتين أفئدتها!
حين تكشّر العصابة على أنيابها وتمارس الاعتداء على خيار الشعب بينما الشعب يواجه الموت من كلّ صوب، حينها ندرك أنّ الذين يلتمسون شفاء العاهات الجراديّة من غريزة الدمار، كالمستجير من الرمضاء بالنّار.. أخطر ما في هذه الكائنات الجراديّة، أنّها منتهية الصلاحية وأنّنا ندفع لها لتمعن في سرطنة حياتنا.
يقتاتون من ثورة الشعب، من حلم الشعب، من استثمارات الشعب، من خبز الشعب، من أمن الشعب، ثمّ يقتاتون مع كورونا على لحم الشعب!!!!!

نصرالدّين السويلمي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق