ثقافةفوائد لغويّة

استخدام الفعل “اعتبر” بين الصواب والخطأ!

ميديا بلوس-تونس-سألني أخ كريم أنّه سمع كلامًا عن استخدام الفعل “اعتبر” استعمالًا خاطئًا شاع يبن الأوساط الثقافية، ولم أفهم تفاصيله، فما وجه الخطأ في ذلك…؟ وبعد التوكل على الله أقول:
أولًا: إنّ الفعل” اعتبرَ “جذره “عبر”، وهو مَزِيد بِحَرْفَيْنِ هما: الأَلِفُ فِي أَوَّلِهِ وَالتَاءُ بَيْنَ فَاءِ الجَذْرِ وَعَيْنِهِ، ووزنِه “افْتَعَلَ يَفْتَعِلُ”. ويأتي لازمًا ويأتي متعدّيًا إلى مفعول واحد، وله معان كثيرة، ومنها إذا جاء لازمًا، فأبرز معانيه هو أخذ العبرة والعظة، والتَّعجّب والتَّأمل، وهذا المعنى ذكره ابن منظور في لسان العرب واستشهد له بقوله تعالى:(فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأبْصَارِ)الحشر: 2، وقال: فاعتبروا: يعني استفيدوا من الخبرات البشرية، وخذوا العظة والعبرة من أحوال الأمم السابقة وانظروا فيما نزل بغيركم. والعبرة: هي الاعتبار بما مضى. ومنه قول عليّ رضي الله عنه: “وَإِنَّمَا يَنْظُرُ اَلْمُؤْمِنُ إِلَى اَلدُّنْيَا بِعَيْنِ اَلاِعْتِبَارِ وَيَقْتَاتُ مِنْهَا بِبَطْنِ اَلاِضْطِرَارِ وَ يَسْمَعُ فِيهَا بِأُذُنِ اَلْمَقْتِ”، أي أن المؤمن ينظر إلى الدينا نظرةً تستلهم العِظَة والعبرة منها. وقولنا: اعتبرت القصيدة، أي: تأملتها وتفكَّرْت معانيَها. وقد يكون معنى الاعتبار هو الاختبار، ومنه مصطلح “الاعْتبار” في علوم الحديث الذي يأتي بمعنى الاختبار لطرق الحديث بعد تتبعها وحصرها وذلك بالمقابلة والمقارنة بينها. ومن معانيه يأتي بمعنى: تعجّب، نحو: “اعتبرت بما رأيته من صنع فلان”، إذا تعجبت منه . وقال صاحب تاج العروس : العِبْرَةُ بالكِسْرِ: العَجَبُ جمعُه عِبَرٌ. والعِبْرَةُ أَيضًا : الاعِتبَارُ بما مَضَى، وقيل: اعْتَبَرَ منه: تَعَجَّبَ… وأمّا المتعدي لمفعول واحد، فيكون بمعنى: اعتدّ به، كما ذكر ابن منظور، ومنه قولنا: اعتبر فلان بقول سيبويه، أي اعتّد به. ويأتي بمعنى الاختبار والامتحان، وقد نصّ عليه صاحب المصباح ، واستعمله كثيرٌ من علماء العربية في كلامهم ويكون بمعنى: التقدير والتتبع ، كقولك: اعتبر التاجر بضاعته، إذا قدّرها بالقيمة، وقدرت المال فوجدته ألفًا.
ثانيًا: الخطأ في استخدامه: لقد شاع في زماننا الحاضر استخدام الفعل “اعتبر” محلّ الفعل “عدّ”، وهو استخدام خاطئ، كما قال المهتمون في الاستعمال اللغوي الصحيح، وقالوا: إنّ هذا الاستعمال لا يجوز، لأنّ الفعل “اعتبر” يجيء في العربية الفصحى لازمًا أو متعدّيا لمفعول به واحد، ولا يأتي متعدّيا إلى مفعولين، كما يتعدى الفعل “عدّ” ولكنْ بعض المولدين استعملوه استعمال الفعل “عدّ” فعدّوه إلى مفعولين، وهذا لا يصح لأنّ بين الفعلين فوارق، ومنها أنّ الفعل “عدّ” يَتَعدَّى إلى مَفْعولَين، وهو من أخوات ظنّ التي تسمى أفعالِ القُلوبِ، وتُفيدُ في الخَبر رُجْحانًا، وهو بمعني: حَسَبَ وظنَّ وأَحْصى، كقوله تعالى: ( ما لنا لا نرى رجالًا كنا نعدّهم من الأشرار) ص:62، فنعدّهم من الأشرار يعني نحسبهم من الأشرار. وكقول الشاعر:
فلا تَعدُدِ المَولَى شَرِيكَكَ في الغِنى ** ولكنَّما المَوْلَى شَرِيكُكَ في العُدْمِ.
أي كنّا نحسبهم. أمّا الفعل “اعتبر” فيجيء في العربية الفصحى لازمًا بمعنى: تعجَّب وتدبَّر ونظر في الأمر واتَّعظ، ويأتي ــ أيضا ــ متعدّيا لمفعول واحد بمعنى اعتدّ به. والخطأ في استعمال الفعل “اعتبر” من حيث المعنى والتعدية عن الفعل “عدّ” كما ذكرنا، أمّا من حيث المبنى ففيه إشكال آخر؛ لأنَّ الفعل “اعتبر” لم يذكره العلماء من أفعال القلوب التي تتعدى إلى مفعولين، ولكن استخدم خطأ وشاع بين الناس وعدّوه إلى مفعولين وهو استخدام مولد غير صحيح ، فقالوا: “اعتبرت خالدًا صديقًا”، والصحيح أنْ يقال: “عددت خالدًا صديقًا”، لأنَّ استخدام “اعتبر” بهذه الطريقة أحدث اشكالا من حيث المعنى والمبنى. والله أعلم.

د. حمدي المارد

اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ باحثة في الأدب/ كاتبة لها عدة (20) إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!