الصحّة

التثليج أو برودة الأطراف في الشتاء… الأسباب وطرق الوقاية والعلاج

ميديا بلوس-تونس-التثليج أو برودة الأطراف هو مرض ناكس ومتكرر، يرافق المصابين به طيلة أشهر السنة الباردة، يبدأ عادةً في سن البلوغ، قد يختفي بعد مدة وقد يبقى مزمناً، وهو شائع أكثر بين النساء، خاصة بعد سن الأربعين.

يشعر الشخص ببرودة شديدة في القدمين، والكفين، والأنف، والأذنين نتيجة ضعف التروية الدموية في الأطراف وخاصة القدمين، وتضعف التروية لأسباب كثيرة أهمها:

خمول الغدة الدرقية: نقص هرمون الثيروكسين، الهرمون الرئيسي من هرمونات الغدة الدرقية، يسبب بطء عمليات الأيض، وهي عمليات إنتاج الطاقة في الجسم فتنخفض درجة حرارة الجسم وتتقلص الأوعية الدموية الطرفية.

انخفاض ضغط الدم: يحدث هبوط الضغط في حالات كثيرة كنقص السوائل، أو فقر الدم الشديد، أو كأثر جانبي لبعض الأدوية أو كعرض لأحد الأمراض المزمنة، أو بسبب عوامل هرمونية.

متلازمة أديسون: وهو نقص إفراز الغدة الكظرية لهرمون الأدرينالين، ويصاحبه انخفاض الضغط وضعف الدورة الدموية الطرفية.

اتباع حمية الكيتو: نظام الكيتو لإنقاص الوزن يمنع تناول النشويات فيسبب نقص كبير في سوائل الجسم والصوديوم، وتكمن أهمية الصوديوم في ضبط معدل ضغط الدم وحساسية الأعصاب.

مرض السكري: ارتفاع مستوى السكر يزيد لزوجة الدم، فيصعب جريانه في الشعيرات الدموية الدقيقة المسؤولة عن تروية الأطراف فيزداد شعور المريض بالبرد والوخز والتنميل في قدميه، وإن لم ينظَّم مستوى السكر في دمه لفترة طويلة قد، يختفي شعوره بالألم نتيجة تلف الأعصاب في المنطقة، فتتضاعف المشكلة رغم اختفاء الألم.

فقر الدم الشديد: انخفاض مستوى هيموجلوبين الدم، المسؤول عن حمل الأوكسجين وإيصاله للخلايا، ونقصه يقلل نشاط الخلايا وإنتاجها للطاقة والحرارة.

التقدم في السن: يصاب بعض كبار السن بتصلب الشرايين المغذية للأطراف السفلية فيصبح جريان الدم فيها غير سلس، ومع تقدم الحالة أكثر قد يُسَدُّ الشريان بشكل شبه تام ويحتاج لتدخل جراحي لفتحه وزراعة شبكة بداخله للحفاظ على تدفق الدم نحو القدمين بشكل طبيعي.

هناك أسباب أخرى كثيرة لتثليج القدمين كنقص فيتامين E أو نقص الزنك، ولكنها أقل شيوعاً، ولتحديد السبب وحل المشكلة على الشخص مراقبة الأعراض المصاحبة إن وُجدت ومراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة.

للتقليل من شعور المريض بالتثليج ومنع تفاقم الحالة وحدوث جروح وتقرحات في القدمين يصعب شفاؤها على الشخص اتباع ما يلي:

التوقف عن التدخين: يسبب النيكوتين انقباض الأوعية الدموية ويُضعف التروية.

ممارسة الرياضة للحفاظ على نشاط الدورة الدموية وتروية الأطراف بشكل جيد.

التدفئة الجيدة بدون التعرض لمصدر حرارة مباشر، وارتداء الجوارب الصوفية.

عدم المشي بدون حذاء، وعدم استخدام الماء البارد جداً أو الساخن جداً لغسل القدمين.

تدليك القدمين باستخدام الكريمات الحرّارة، أو عمل مغطس ماء فاتر.

عند الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة على الشخص تحريك مشط قدمه للأعلى والأسفل عدة مرات كل عشر دقائق لتنشيط الدورة الدموية في القدمين.

حل المشكلة المسببة: إذا كان التثليج عرضاً لمرض ما فعلى المريض الالتزام بخطته العلاجية.

العلاج الدوائي: إما على شكل حبوب أو مراهم، وكلها تعمل على توسعة الشرايين، وتؤخذ حسب وصف الطبيب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق