ثقافة

أفعى الأناكوندا…

ميديا بلوس-تونس-العلاقة بين السياسة والدين لا تمر في إسرائيل عبر السجال الفكري بل عبر الحرب. فلا يمكن الفصل في هذا النظام العنصري بين السياسي والعسكري. كلاهما شخص واحد لا يكل من إلحاق الضرر بصاحب الأرض. فلا وجود لعدالة سياسية لنظام مرتبط بخبرة ذوي الحنكة في خلق التوترات السياسية. ولا وجود لبدائل في الأزمات سوى الحذر من الآخر بقتله وهو في بطن أمه أو في مدرسته. لأن القتل بما يقتضيه من مكر وخبت جزء من شعائر بني صهيون، ومن ميثاق التحالف بين الحرب والموت. ميثاق يتجاوز ما أسماه فوكوياما بالإيديولوجيات الغاضبة.
في إسرائيل لا أحد ينصت لمشروع شتراوس في ربط السياسي بالديني. لأن كل المعارف والتقدم التكنولوجي، والصبيب المعلوماتي، جزء من استراتيجية الحرب والرغبة في تحقيق الانتصار عبر محو الآخر وقتله. لذلك فقد وصف هيراقليطس الحرب “بربة الأشياء” لكونها تفرق بين كل الأشياء. الحرب لا تحمل فقط العبودية بتعبير هيراقليطس، ولكنها حاملة للجنون الذي لم يستطع حتى ميشيل فوكو الحديث عنه. هنا يمكن فهم سبب تحويل قطاع غزة إلى سجن، والضفة إلى ساحة خلفية لهذا السجن. لتدجيين التاريخ، وإيقاف تطوره استجابة ليوتوبيا الحرب. والنتيجة إصابة الحاضر بالشلل بعد ضياع خارطة أوسلو من أجل إسرائيل الآمنة. أما استراتيجية الحقد الموجه فهي تتجاوز تهديد الوجود المادي، والصراع من أجل الاعتراف بعيدا عن فهم هيجل لثنائية العبد والسيد.لأن هذا الحقد الموجه يتوخى محو الكرامة، ونسيان شجرة الزيتون في الأرض المباركة. وهي من أجل ذلك لا تتوانى في إبراز قوتها العسكرية لتجسد الميغالوتيميا بوصفها- حسب فوكوياما- رغبة في الاعتراف بالتفوق، وبحثا عن الأمان المحتمل.
هذ البراديغم يجعل من إسرائيل آلة حربية ليس بدافع اقتصادي أو إيدولوجي بل بدافع العنف. لذلك فإن الحرب التي تشنها ضد المقاومة تتجاوز الدهشة خاصة وأنها تعتمد على الأنفوميديا من خلال القنوات الغربية، والقنوات العميلة. تخوض حربها مزودة بما يكفي من الحقد والكراهية في محاولة لمحو هذا الفلسطيني الشامخ، مادامت مقيمة في زمن أساطير الأولين. لذلك فهي مقتنعة أن العنف هو الوسيلة المثلى لتحقيق أوهامها السوداء.
في إسرائيل لا أحد يرغب في نبد العنف وتجنب الحروب وأسبابها والعمل من أجل السلام. نتذكر حرب تموز وكيف كان الموت يطارد نصف مليون نازح من الجنوب، وكيف كانت المدن اللبنانية تفتح أبوابها للهاربين من سماء تمطر قنابل وغيوم من رماد. نتذكر مجزرة قانا في محاولة من إسرائيل لصنع انتصار ولو على حساب أجساد الأطفال والمدنيين. وسواء تعلق الأمر بحرب تموز أو بحروب غزة فإن إسرائيل أذلت وهو شيء لم ولن تستطيع تصديقه أو تجاوزه، وكل أشكال القتل الجماعي وتدمير البنيات التحية ما هو إلا رد فعل أعمى على الإهانة التي لحقتها من قطاع غزة الذي لايتجاز عدد سكانه 2 مليون نسمة. وهذا ما يعلل التبعثر الذي تعرفه دوائرها السياسية.
إسرائيل المشيدة على يوتوبيا دينية سوداء رغم تجدد استراتيجياتها الحربية، ورغم الدعم الغربي اللامحدود لم تستطع هزم الإرادة الفلسطينية المقاومة. لأن الموت يتحول لدى المقاومة إلى حامل لحيوية الحياة. وتتحول الحياة الإسرائيلية إلى جبن وإهانة. لقد غيرت الحرب من وجه الأرض ولوثت ماء بحر غزة، وإسرائيل التي تبحث باستمرار عن حروب صغيرة من أجل انتصارات وهمية كبيرة اكتشفت أن رد المقاومة كان أشد ألما. لذلك فإن الموت من أجل الأرض هو موت مجيد يرعبه، لأنه يعلم أن الرمزي هو الذي يخلده التاريخ وليس التنكيل بالأطفال أو هدم المنازل الآهلة، أو تدنيس الأرض المقدسة بالدبابات. إسرائيل التي تشبه أفعى الأناكوندا عاجزة عن هزم الإرادة الفلسطينية المقاومة، و عاجزة عن تحقيق أي انتصار ميداني على المقاومة التي حطمت صواريخها مقولة الجيش الذي لايقهر.

عبد السلام دخان

الوسوم
اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ باحثة في الأدب/ كاتبة لها عدة (20) إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق