المرأةثقافة

ذكرى شاي…| فوزية علوي.

ميديا بلوس-تونس-كثيرة هي الذكريات التي تشدّنا إليها شدا وتغرسنا في أذيالها كالأوتاد.
هكذا هي ذكريات الشاعرة التونسية فوزية علوي، وهكذا جاءت قصيدتها بعنوان “ذكرى شاي”:

آخر العمر يشبه ذكري شاي
بكوب تكسر من زجاج
نظل نقول يا… لو وضعناه هنا
أو هنا علي حافة الحوض
عوضا عن الكرسي الحديدي
كان سيثبت الكأس الزجاجي طويلا
كنا سننعم اكثر بالرحيق
وبلذعة الجمر المعتقة في أريج النعنع البري
كنا سنشربه علي مهل
كما تنمو قرنفلة بأصيص وحدتنا الحزينه
كنا سنذكر لون عينين مكابرتين
تلتمعان في اخضرار الظل
وسنشتاق عناقا غجريا لشخص لم يزرنا
إلا في حلم تيبس في شهيق الورد
كانت الكأس ستبقي أطول في رحيل
بين أناملنا وبين الشفاه
وكنا نتعمد النوم قليلا
ليبقي الشاي أطول من هذا الجدار
لنقول ها نحن بخير
مادام في الكوب حقل من الشاي الافتراضي
ونرجسة تنوس علي مقربة من الكرسي الحديدي
لكننا وضعنا الكأس سهوا علي صلف الحديد
فتشظي ولم يبق من الشاي
سوي لذعة في القلب
ورحيق لامع فوق البلاط الحجري

الوسوم
اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ باحثة في الأدب/ كاتبة لها عدة (20) إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق