مقالات رأيوطنيّة

8 سنين تحكموا وما عملتوا شيء ! – بقلم نصرالدين السويلمي

ميديا بلوس-تونس- 8 سنين مكالي الثورة لطّيح، أشلاء الثورات المصرية والسورية واليمنية تتناثر على وجهو وتعبيلوا ملابسوا بالدم وهو واقف بقدرة ربي ثم بالڨليب باش تتسنّد عليه الثورة ما طْيحش..
8 سنين طيحت فيها الإمارات 4 ثورات وقاعدة تعطل في اثنين، 8 سنين والإمارات تطعن فيه وتعض فيه وترفس فيه وتحرق فيه وتشلخ فيه، تحبو يسيب الي في يديه، وهو شيء شاد بيديه وسنيه، مات ثم! يا نموتو لزوز يا نعيشوا لزوز.. تضرب الإمارات على جهد حهدها باش يطيّح الثورة من يديه كيما يضرب الزنزير في الترش الصخري.. تعبت الإمارات عروڨاتها شرتلى، هو زادة تعب، اما عض على ڨلبو ما حبش يسيب..
8 سنين وهو يلاعب في الثعابين كان لقى جهد يهد عليهم كان مالقاش يسوفهم ويروضهم ويطمنهم ويرميهم لعظام يلكلكوها حتى كلوا بعضهم وخاب امرهم وڨعدت الثورة واقفة ترفرف علامها..
8 سنين والسيستمام يرجم فيه بالتشويه والاشاعات والتهديد، وادعياء الثورة يشيشوا وينبروا وينتشوا في لحمو.. ويخللوا في سنيهم بالعودة..
8 سنين وصّل فيها لبلاد لدرجة بقت من غير رئيس دولة ولا رئيس حكومة ولا رئيس برلمان، لكلها بالنيابة، رغم ذلك ما شعلتش ولوعجلة وحدة في الطريق وما طاحش حتى معتمد، وتعملت انتخابات ومازالت جايا أخرى..
8 سنسن وهو يصارع من أجل الحياة في غابة من الموت..
8 سنسن وهو يصارع في مخلفات 42 سنة محن، وزيد يصارع في كلاب الدم الي حابين ينهشوا الثورة، شوبطوه هدهدو، خسر عين، خسر يدين، خسر كلوة، مرض بالدم، تجلط، حاولوا اغتيالو، طعنوه، اصابواه اصابات بليغة ومازال متحامل على جراحو…جلدو طاب وڨلبو طاب مع بورقيبة ومع بن علي ومع ازلام بن علي.. وبعد في آخر المشوار يخرج ليه واحد عندو سنين مڨيل تحت الكليماتوزور، فمو معبي باليدام، وباكوا الحلقوم مبزع على سوريتو، وبقايا الدلاع في كمامو، يخزر ليه على نحا، يكش كي البوكشاش ويقلوا “8 سنين شنو عملتوا فيهم ؟!” تڨول انت نرد عليه”الضرب”.. وإلا نرد عليه”القيء”.. والا نرد عليه”الاجابة”…أيـــــا خلّه للموت يطويه فما..حظه غير الفناء الأنكل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق