وطنيّة

يوسف الشاهد متخوف من محيط قيس سعيد ويفسر أسباب فشله

ميديا بلوس-تونس– كشف رئيس الحكومة يوسف الشاهد أن حركة تحيا تونس ستعقد مجلسا وطنيا الأسبوع المقبل لتحديد موقفها وخيارها بخصوص دعم ومساندة مترشح في الدور الثاني من الرئاسية من عدمه وكان ذلك في حوار على امواج اذاعة موزاييك.
وأوضح الشاهد في تعليقه على المترشح للدور الثاني للرئاسية قيس سعيد ،إنه يعرفه ككل التونسيين كرجل قانون وثقة إلا أن محيطه غير معروف الأمر الذي يطرح بعض المخاوف على نمط المجتمع التونسي خصوصا وأن شقا منهم لديه نظرة مختلف للإرهاب عن نظرة التونسيين.
وأوضح ان البعض من محيط قيس سعيد يدعو إلى إلغاء العمل بقانون الطوارئ وإطلاق سراح حوالي 300 شخص تعلقت بهم شبهات في قضايا إرهابية.
كما أشار إلى أن البعض من محيط قيس سعيد لديهم نزعة صدامية مع الخارج مما قد يخلق مشاكل مع الداعمين لتونس بالإضافة إلى نزعة صدامية مع المؤسسة الاقتصادية من خلال شيطنة رجال الأعمال ورؤوس الأموال.
وتابع الشاهد بأن لديه أمل في الانتخابات التشريعية لان الحكم في القصبة وباردو ” مازال هناك فرصة لأن الانتخابات التشريعية أهم من الرئاسية” حسب تعبيره.
من جانب اخر نفى رئيس الحكومة ما جاء على لسان سليم الرياحي من اتهامات خلال حوار أدلى به لقناة الحوار التونسي.
وقال الشاهد إنّ حديث سليم الرياحي عن عقد صفقة معه لا أساس له من الصحة مثله مثل غيره من الإتهامات التي توجّه إليه من قبيل الخيانة العضمى واهدار المال العام واصفا ذلك بالكلام الفارغ.
وكان سليم الرياح قد صرح في حوار لقناة الحوار التونسي مؤخرا أنّ يوسف الشاهد عقد صفقة معه بإلغاء تحجير السفر عنه مقابل حصوله على دعمه عبر كتلته في البرلمان، كما اتهم الشاهد بإختراق السلطة القضائية وممارسة ضغوط عليها.
من جهة أخرى أكّد يوسف الشاهد أنّ علاقته بحركة النهضة لا تتعدى سوى أن تكون شراكة حكم ورثها من الرئيس الباجي قايد السبسي، نافيا وجود أي علاقة استراتيجية معها.
ونفى في السياق ذاته ما يتمّ ترويجه حول مقايضة دعم ترشّحه من قبل الحركة في الرئاسية بملف الجهاز السري.
واعتبر أنّ النهضة كانت مكوّنا رئيسيا في المشهد البرلماني وأنّه لم يكن بإمكان أي حكومة أن تمر دون تصويت النهضة.

اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق