مقالات رأي

نبيل القروي في الدور الثاني

ميديا بلوس-تونس حسابيا وعلى بعد 6 أيام من يوم الانتخاب يمكن القول أن نبيل القروي في الدور الثاني بلا جدال، وأن الشاهد ومورو دخلا المنعرج الحاسم، اين تؤكد كل المؤشرات ان المكينة الاقوى والاقدر ستحسم الأمر وتنتزع ورقة العبور لمواجهة القروي يوم 15 سبتمبر، فالشاهد دخل مع اجنحة النداء في مفاوضات اللحظات الاخيرة والنهضة تحشد بقوة وتصعّد من انتشارها ورئيسها العائد لتوِّه من المانيا سيرحل الى القصرين ثم بوزيد ثم قفصة في قفلة ماراطونية للحملة، وفي مراهنة على المكينة التي اطلق عليها الغنوشي”ديزل” حين ساله احد التونسيين المقيمين في المانيا عن تثاقل النهضة عند بداية الحملة فأجاب “النهضة ديزل يلزمها تسخن قبل وبعد تنطلق”.


تشير الارقام الى ان قيس سعيد والزبيدي مازالا لم ينفصلا عن الكوكبة الثانية، لكن ايقاع الصعود يؤكد أن السباق سينشطر الثلاثاء او الاربعاء الى ثلاث اجزاء، القروي يقود، يتبعه مورو والشاهد متبوعان بقيس والزبيدي، تلك قد تكون المعطيات الأقرب التي ستسدل عليها الحملة الانتخابية ستارها. انه السباق الاكثر تشويقا وإثارة وغموضا وأيضا ريبة، الكل يرتاب من تداعيات تقدم القروي الذي صعد بطرق غير سليمة واستعمل ادوات من خارج المسموح به، ثم جمد مع حافظ قانون الانتخاب لينفذ عملية مرور بالقوة ” passage en force” هذا النوع من المرور قد يدفع الشاهد الى استعمال التوقيف بالقوة، من خلال ما توفر لديه من أدوات، ربما ايضا يستعمل عضلات القصبة للرد على عضلات قرطاج التي أجهزت على قانون الانتخاب وحجبت عنه الختم، حينها سنكون أمام قصور سيادية تتراشق بالمحظور، الفرجة مضمونة والسلامة غير مضمونة، ها نحن ننعم بالمخاطر في خضم انتخابات رئاسية ساخنة، يحبها التونسيون لأنها الاستثناء، وفي الآن يخشون من تجاوز الحرارة لسلم الامان فيحدث الانفجار.
اذا عبر الشاهد والقروي إلى الدور الثاني فستأجل كل المعارك بأنواعها الى المرحلة الثانية والغالب ان الشاهد سيحسم الامر انتخابيا، أما إذا مر القروي ومورو الى الدور الثاني فان الرياح ستجري بما لا تشتهيه قواعد اللعبة ومصلحة الانتقال الديمقراطي.

نصرالدين السويلمي

اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق