الطفلثقافةفوائد لغويّةمقالات رأي

التَّوْزِيعِيَّةُ نَحْوٌ مُمَهَّدٌ| قصي المليّح.

ميديا بلوس-تونس-يجتهد الأساتذة الكرام في وضع توزيعيّات لمحاور النّصوص ينتخبون أسنادها ويفصّلون أهدافها ويضبطون أزمان إنجازها يضعونها بين أيدي زملائهم في مختلف المنتديات التّربويّة. وهذا من حسن تدبير المقطع التّعليميّ ومن التّنظيم الّذي به قوام الأعمال ومن النّهج الّذي به قصد السّبيل. ويعمد المُجيدون، بعد إعدادها، إلى مدّ المتعلّمين بوثيقة بها النّصوص المنتخبة للدّرس ومحلّها من الكتاب المدرسيّ والعمل المدعوّون إلى إنجازه قبل مباشرة المحور يثبتونها على كرّاساتهم عَقدا مبرَما. وفي ذلك بناء للَبِنَة في مشروع قرائيّ على التّلميذ أن ينخرط فيه وتدريبٌ له على تنظيم وقته فيستعدّ لدرس العربيّة وله في الوقت متّسع وفي النّظر أفق فلا يتعلّل بعد ذلك بضيق الوقت ولا يتّهمّ سمعه آخر الحصّة وأستاذه يدعوه إلى النّظر في الدّرس القادم.
على أنّ التّوزيعيّات المقترحة وإن أعانت وأرشدت فإنّها لا تُغني عن بذل الجهد الخاصّ في وضعها وأوّل ذلك الجهدِ قراءةُ النّصوص المبرمجة للتّدريس في ضوء الأهداف الموضوعة لتخيّر ما يساعد أكثر من غيره على تحقيقها، وترتيب ما تُخُيّر منها التّرتيبَ المناسب لمستوى المتعلّمين ومكتسباتهم السّابقة والمناسب للخطّة المعتمدة في القراءة، فوضع التّوزيعيّة غير منفصل عن مشروع قراءة يحمله القارئ الأستاذ.
وإنّ التّوزيعيّات المقترحة –أغلبها- مبتدأها ومنتهاها نصّ فاتح ونصّ خاتم فلا إطار يضمّ أشتاتها ولا مُدارسة تجتني فوائدها. أمّا الإطار فالأثر الّذي اقتبست النّصوص منه أو الموضوع الّذي به اتّصلت، وأمّا المُدارسة فقضيّة أو مسألة جامعة تكون النّصوص وقراءاتها موارد للبحث والنّظر فيها.
فأوّل ما ينبغي أن تفتتح به التّوزيعيّة – في اعتقادنا- مطالعة الأثر الّذي منه اقتطفت النّصوص أو تقديم عرض في الموضوع أو الغرض أو التيّار الأدبيّ الّذي ينتظم النّصوص يضطلع به التّلاميذ بتوجيه من أستاذهم، وآخر ما تختتم به التّوزيعيّة قضيّة أو مبحث يكون عنوانا أو مقالا … يستنفرون في معالجته معارفهم ومهاراتهم ويستعينون في ذلك بمختلف الموارد. وفي ذلك غنم للأستاذ وللتّلميذ كليهما أيّ غنم:
يغتم الأستاذ أن تكون توزيعيّة برنامج الأدب واصلة بين بقيّة فروع المادّة (التّواصل الشّفويّ والإنتاج الكتابيّ) بفضل قراءة أفقيّة لبرامجها تمكّنه من وضعيّات إدماجيّة تهدم حدودا يتوهّمها المتعلّم بين مهارات العربيّة الثّلاث قراءة وكتابة وتواصلا الّتي بها مجتمعة تملّك اللّغة،وتجعل من تقدّمه في إنجاز أحد الفروع سببا للتّقدّم في بقيّة الفروع.
كما يغنم ترك حصّتين الجهدُ المبذول فيهما أكبر من الفائدة المحصّلة منهما وهما حصّة تمهيديّة يتولّى الأستاذ فيها تقديم الأثر أو المحور يُملي على تلاميذه فِكَرا لا تثبت في عقولهم لأنّهم لم يجتهدوا في البحث عنها ولم يكدّوا الخاطر في بنائها وصوغها، وحصّة تأليفيّة تُفرِغ –عادة- جميعَ النّصوص في جدولين: الخصائص الفنيّة والخصائص المضمونيّة تتداعى لها خواطر المتعلّمين ولا تشحذ عقولهم فيؤوبون منها لا يعرفون الصّلة بين الخصيصتين، وليس بين أيديهم مشكل عالجوه فاستقام لهم يكون دربتهم على امتحان قدرتهم.
ويغنم بترك هاتين الحصّتين تدريبَ التّلاميذ على البحث والتّقصّي في “المعاني المطروحة” في طرقهم الرّقميّة والورقيّة “يقيمون وزنها” ويصوغونها، وعلى الكتابة صنوِ القراءة لا تكون إحداهما إلّا بالأخرى.
ويغنم وتلاميذَه الانخراط في مشروع قراءة، وكلّ قراءة مشروع، مبتدأه أن تضبط أوائلَ الحصص فرق العمل وتوزّع المهامّ وتحدّد المنهجيّة والطّرائق والأدوات، ومظهره أنشطة هي عناوين محاور في برنامج التّواصل الشّفويّ: مشاريع المطالعة في الشّعر والرّواية والأقصوصة والمسرحيّة والنّقد، ” تقديم محتوى ملفّ أو طريقة عمل”، “التّعريف بكاتب”،” النّقاش حول قضيّة أو مبحث”، “النّقاش حول قصّة”، مسائل حضاريّة ” مستوحاة من محاور النّصوص”، ومحاور في برنامج الإنتاج الكتابيّ: التّخطيط، نشاط جامع…، أمّا أثره فآثار أوّلها أنّ مشروع القراءة يرسم للمتعلّم أفقا به رؤيا النّصّ فإن لم يكن فالبصر حسير، وثانيها رصيد من الأعمال الإبداعيّة في الكتابة والعروض الفنيّة والحوارات البنّاءة تذكو لها روح الاستطاعة والفعل، وثالثها أن نعبر إلى ما نريد.
التّوزيعيّة مصدر صناعيّ، هي أمارة حذق المعلّم صناعتَهيختطّ بها لدرسه مسالكه القاصدة، ويشدّ بها عُرى ألوانه، ويجلو بها أطايب مجتناها. وهي إن كانت فاتحتها مشوّقة وخاتمتها جَزْلةً إنّها إذن لنَحْوٌ ممهّد.

الوسوم
اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ باحثة في الأدب/ كاتبة لها عدة (20) إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق