ثقافة

نعم، يا أم الفحم كل أهلنا يعشقون مقاومة الاحتلال…

ميديا بلوس-تونس-بمناسبة مرور سنتين على استشهاد أبطال عملية القدس الثلاثة… محمد أحمد محمد جبارين ومحمد حامد عبد اللطيف جبارين ومحمد أحمد مفضل جبارين، اعيد نشر ما كتبت حينها…
ثلاثة أبطال خرجوا من أم الفحم مدينة النور والأصالة والبطولة الفلسطينية والشهداء والجبارين بعدما تشبعوا بملحها وماءها الطاهر، وتعاهدوا على أن يمزقوا قلوب المحتلين من فوهة رشاشاتهم التي لم تحمل يوما شعار سلطة العمالة أو أرقامهم الوطنية!… ليسجلوا أروع آية من آيات البطولة والرباط دفاعا عن المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين… وليقولوا لمحمود عباس الذي أدان عمليتهم البطولية، بأن فلسطين هي فلسطين من البحر حتى النهر كانت منذ الأزل ولم تزل رغم أنف عملاء الشاباك، وستبقى من الناقورة إلى أم الرشراش ملك أجيالنا الفلسطينية حتى يوم الدين… نعم يا شهداء الجبارين الأبطال، فليس في هذه الأمة من حر أو شريف لم يقرأ كلمة السر التي نطقتموها بكل شفافية ووضوح على صفحاتكم النقية: “وابتسامة الغد أفضل بإذن الله”… وألحقتموها بعدة صليات واضحة ومنهمرة من سلاحكم الموجه إلى صدور الملاعين الصهاينة، والذي كان أزيز عباراتها يقول: نحن شعب فلسطين نعشق المقاومة… ونحن أهل الأرض المباركة نضحي بأرواحنا لنحمي مقدساتها وسنبقى نقاوم… ونحن ممثلي فلسطين الشرعيين الذين لا نساوم على ذرة تراب، أو على نقطة دم نزفها شهيد أو جريح، ولن نسامح وسنبقى نقاوم لتكنيس الأرض المباركة من المحتل الصهيوني وعملاءه…

المهندس حسني الحايك.

الوسوم
اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ كاتبة لها عدة إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق