وطنيّة

تعليق محمد عبو على استقالة الدكتور ذاكر لهيذب من التيار الديمقراطي

ميديا بلوس-تونس-علّق الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي في تدوينة على صفحته بالفيسبوك على اعلان الدكتور ذاكر الله لهيذب، أحد أعضاء الفريق الطبي المشرف على الحالة الصحية لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في المستشفى العسكري استقالته من التيار وإنهاء الاهتمام بالشأن السياسي.

وفيما يلي نص التدوينة:

“أؤكد للجميع أني لم أعرف يقينا لا أنا ولا أي من قيادات التيار، أن الدكتور ذاكر من ضمن الفريق المعالج للسيد رئيس الجمهورية، إلا لما نشر استقالته، نعرف أنه يباشر بنفس المستشفى الذي يوجد فيه الرئيس، وتابعنا ما تم نشره في الموضوع على الشبكة الاجتماعية، ولكن لم يجرؤ أحد منا على سؤال الدكتور ذاكر إن كان ضمن الفريق الذي يباشر حالة السيد رئيس الجمهورية أم لا، حتى أننا نتصل بمسؤول سياسي في الدولة، لنطمئن على صحة الرئيس”.

وتابع “نعرف جيدا خصوصية مهنة نبيلة كالطب، ونعرف جيدا أن الدكتور ذاكر، يعرف واجب التحفظ، وهو وإن كان مدنيا، فهو معروف بيننا بكونه يتصف بانضباط لا يقل في كثير من الجوانب عن انضباط العسكريين”.

وأضاف محمد عبّو “استقالته اليوم، يمكن فهم دوافعها، لأنه يقدم عادة الأهم على المهم، مع دعوتي ودعوة كل أبناء التيار له أن يتراجع عنها. سي ذاكر من مؤسسي التيار، ومن أحسن من ساهم في قيادة الحزب والتأسيس لخطه في علاقة بالدفاع عن مؤسسات الدولة الشرعية وحيادها. أتفهم تعبير بعض أبناء وطننا المعروفين بغيرتهم على تونس، عن خصوصية بلادنا، ومقارنتهم بين ما يحصل فيها ، وما يحصل في غيرها من دول استبدادية، معبرين عن فخرهم بديمقراطيتهم، رغم كل نقائصها، ولا أعتبرهم مسؤولين عن انحراف البعض بتعبيرهم عن فخرههم هذا إلى مزايدات سياسية”.

وقال “نعم، رغم كل خلافاتنا، وكل نقائصنا، فنحن نفخر بديمقراطيتنا، ونطلب من الجميع الرفق بهذه الديمقراطية. بقطع النظر عما سبق، تمنياتي بالشفاء للسيد الرئيس، ونتمنى أن يعود معافى إلى القيام بمهامه، وسنعارضه وننتقده حبا في بلادنا، وسيعرف كل مستبد في عالمنا، عندما ينظر إلى لحمتنا اليوم في تونس، أن أكبر حماية لمن يحكم هي شرعيته والتزامه بالنظام الديمقراطي، اللذان يحركان أنبل المشاعر في شعبه تجاهه، لما يصاب بأي مكروه، مهما كانت الخلافات والانتقادات”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق