ثقافةفوائد لغويّة

حذف الياء في (تُعَلّمَنِ) وإعرابها| د. حمدي المارد.

ميديا بلوس-تونس-سألني بعض الإخوة عن سبب حذف الياء في (تُعَلّمَنِ) وإعرابها في قوله تعالى: (قالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا) الكهف:66.  وأجيب بعد التوكل الله قائلا: إنَّ هذا من كلام موسى للخضر عليهما السلام: فقال له (تعلمنِ) بحذف الياء، ولم يقل له (تعلمني)، لأن الياء تمثل نفس وحياة المتكلم فحذفت في هذه القراءة وأبقيت نون الوقاية والعماد لحكمة فهي صدرت من موسى زيادة في التلطّف وقمّة في التواضع من نبي الله تعالى في طلب العلم. قال البيضاوي: “وقد راعى موسى في ذلك غاية التواضع والأدب فاستجهل نفسه، واستأذن أن يكون تابعاً له” على الرغم من أن موسى عليه السلام في عهده كان أعلم البشر بالله تعالى وبشريعته، فاستجهل نفسه تواضعا للمعلم. قال الجمل: «اعلم أن المتعلم الذي حصّل العلوم الكثيرة، ومارس الاستدلال والاعتراض ثم إنه يريد أن يخالط إنسانًا أكمل منه ليبلغ درجة الكمال، فالتعلم في حقّ هذا العالم شاق شديد، لأنه إذا رأى شيئا أو سمع كلاما فربّما يكون ذلك منكرًا بحسب الظاهر إلا أنه في الحقيقة صواب وحق”. وهذا ما جرى فعلا له مع الخضر عليه السلام الذي هو نبيّ وليس رجلا عاديا كما شاع بين الناس، وقد توفاه الله. والقصة معروفة وردت في القرآن،وفي السنة حيث روي: ” أن موسى عليه السلام ذكّر الناس يومًا بأيام الله وآلائه ونعمائه حتى إذا فاضت العيون ورقت القلوب، قال رجل: أي رسول الله، أي الناس أعلم؟ فقال موسى عليه السلام: أنا. فقال الرجل :هل في الأرض أحد أعلم منك ؟ فقال موسى عليه السلام:لا.فعتب الله عليه إذ لم يرد العلم إلى الله.فأوحى الله إليه:إني أعلم بالخير عند من هو وإن في الأرض رجلاً عبدًا هو أعلم منك، آتيته من العلم ما لم أوتك. فقال موسى عليه السلام: أي رب فأين؟ فقيل له: بمجمع البحرين”. فعندما التقى بالخضر أخذ طائر بمنقاره في البحر. “قال الخضر: ما علمي وعلمك في جنب علم الله إلا كما أخذ هذا الطائر بمنقاره من البحر” رواه البخاري ومسلم.
أمّا إعراب “أنْ تُعَلّمَنِ” : “أن”: حرف مصدريّ ونصب، و(تعلّمن): مضارع منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره، والنون: نون الوقاية والعماد لا محلّ لها من الإعراب، والياء المحذوفة للتخفيف ضمير متصل مبني على السكون في محلّ نصب مفعول به، والمصدر المؤوّل من (أن تعلّمن) في محلّ جرّ متعلّق بحال من الكاف أي مثابرا على تعلّمن. والله أعلم.

الوسوم
اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ كاتبة لها عدة إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق