مقالات رأي

الشاهد يتلاعب بالجميع… طوبال مصدوم ومرزوق في حيرة!

ميديا بلوس-تونس– أيام بعد القرار الذي اتخذه الوزير لدى رئيس الحكومة المكلّف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان، فاضل محفوظ، والذي افضى الى إقرار مؤتمر الحمامات بقيادة سفيان طوبال ومن ثم الاجهاز على نداء تونس شق المنستير بقيادة حافظ قائد السبسي، أيام بعد هذا التدخل المثير عاد فاضل محفوظ الى خلط الاوراق من خلال المراسلة التي توجه بها الى حافظ قائد السبسي وجاء فيها “أن المرسوم عدد 87 لسنة 2011 لا يخول للإدارة إعطاء الصفة أو نفيها عن مسيري الأحزاب والذي هو من مشمولات نظامها الداخلي وأنه في صورة وجود نزاع داخلي فإن الحسم فيه يكون من اختصاص القضاء، مضيفا أن ملاحظات الوزارة لا تشكل تدخلا في الشأن الداخلي للحزب ولا تعطي ولا تنفي الصفة عن طرف دون آخر وما زاد عن ذلك هو من اختصاص القضاء”، هكذا يكون يوسف الشاهد قد تدخل في الأمر وأعاد خلط الأوراق من جديد، ونسف المراسلة التي وصلت الى شق الحمامات وأسند فيها الوزير المكلّف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية، ملكية نداء تونس أو ما عرف بــ”الباتيندا” لشق الحمامات.
هل جاء الانحياز إلى شق الحمامات، نتيجة لتصرف معزول من محمد فاضل محفوظ دون العودة إلى يوسف الشاهد؟ أبدا وكلا ولا سبيل الى ذلك، فالشاهد يدير تفاصيل التفاصيل إذا تعلق الأمر بخصومه الذين سينافسونه على خزان النداء التاريخي، إنما يندرج تراجع الشاهد في سياق الإمعان في خلط الأوراق، واستجابة لترضية “مصالحية” تغازل الجهات التي اتصلت به وطالبته بعدم شرعنة شق الحامات، وايضا لغايات اخرى في نفس يوسف ابن الهاشمي ابن عبد الحميد الشاهد.

اول ما يجدر التركيز والتنبيه اليه هو ان الشاهد قطع بشكل نهائي مع نداء تونس ولم تعد لديه أي نية في العودة الى نداء موحد حتى وان كان هو رأس الأمر فيه، ويعتبر ان هذا الحزب استهلكته الازمة الاقتصادية والسياسية والصراعات الداخلية، ولم يعد يشكل في المخيال التونسي تلك القيمة الوازنة التي يحتاجها الشاهد لترجيح الكفة أمام التكتلات والاحزاب التي تراهن على مجتمع تونسي يعاني من رؤية سياسية مشوشة وضغطت عليه الأوضاع الاجتماعية إلى درجة الارباك الشامل، ذلك الارباك الذي تبحث عنه أحزاب البيوت المكيفة او الاخرى التي تخلقت من الوباء للتحول بفعل التخمر الى جائحة. 

اعتقد طوبال ان الشاهد سينتقم من حافظ، بتمكين شق الحمامات من الباتيندا، لكنه لم يدرك ان الشاهد تجاوز مرحلة الانتقام والتشفي وتسجيل الأهداف، إلى مرحلة التخطيط بعناية للهدف المنشود، إذْ لا يهم الشاهد غير الانتصار السياسي بوسيلة تحيا تونس وليس بغيرها، ومثلما لم يعبأ بطوبال وحافظ، فهو ايضا يسوّف محسن مرزوق، الذي وعده ثم تركه يترقب طويلا عند الباب، لا هو ادخله ولا صرفه، هذا ما صرح به مرزوق نفسه حين قال “انا اعتقد انو خطاب الصراحة وخطاب الحقيقة يلزمنا نجربوه، قلنا مستعدين نكونوا في البلاصة الثالثة والرابعة، وكانت عنا شوي سذاجة، لانو كنا نتصوروا كيف قلنا الكلام هذاكا الناس الكل باش يخرجوا ويقول نفس الكلام، حتى احنا نوخروا للصف الثالث والرابع، ياخي حتى الي كان في الخاسمة قال البلاصة الثانية فرغت، جاء يجري.. ما يجب ان يبنى يجب ان يبنى في سياق النداء التاريخي، والنداء التاريخي ماهوش نداء سي الباجي او نداء سي فلان، النداء التاريخي هو فكرة تجميع القوى الوطنية العصرية، بما فيها الوطنية والدستورية والنقابية واليسارية، حول المشروع الوطني التونسي، هذا الحل الوحيد، عملان حزب جديد في البلاد مهما كان الي وراه، ماهواش باش يحل المشكل..الاخوة في تحيا تونس يلزمنا نستناوهم شوية، أما قداش باش نستناو؟ اسبوع مثلا ، في آخر الاسبوع هذا مثلا، يلزم نسمعوا خطاب واضح.. والا الناس اغترت-يقصد لاشاهد- “.

من الواضح ان محسن مرزوق تعب من مماطلات الشاهد، الذي يرغب في التحاق شقوق وشخصيات النداء بحزبه ولا يطرح فكرة التجْميع من جديد داخل النداء التاريخي ولا أي من المظلات الاخرى، كما يجنح الشاهد الى التركيز وعدم التسرع والمراقبة الدائمة لحركة الساحة، لكن وفي الاخير، سوف لن يقبل الشاهد باي تسوية ندية، وسوف يعيش مرزوق وطوبال تحت وقع الصدمة، بخلاف حافظ المصدوم من هول ما ارتكبه الطفل المدلل، الذي جاء به والده من وزارة الشؤون المحلية، لمساعدة الاسرة في توثيق عرى ملكها، فغدر بها وقوض ملكها وأغرى بها صبيان السياسة.. في المحصلة سيخيّر الشاهد، الجميع بين الانصهار او الانحصار.. ثم وقريبا سيدرك طوبال ان الشاهد حوله الى طبّال، وسيستسلم مرزوق وينصرف راشدا بعد قناعته ان الارزاق بيد الله وان الذي رزق الشاهد قد يرزقه، وسيحافظ حافظ على خيبة المسعى، ويحفظ ملك أسرته في الإرشيف، و يحتفظ في ذاكرته بالحلم الذي فشلت أسرة آل السبسي في الحفاظ عليه.

نصرالدين السويلمي

اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق