وطنيّة

خاص/ كواليس أزمة قناة الحوار التونسي وما يخطط له سامي الفهري

ميديا بلوس-تونس كثر الحديث في اليومين الأخيرين حول توجه الاعلامي سامي الفهري لغلق قناة الحوار التونسي والاستغناء عن بعض الوجوه البارزة في مرحلة أولى على غرار نوفل الورتاني والياس الغربي وشكيب درويش.
وبحسب مصدر مطلع لموقع ميديا بلوس عملنا أن شركة كاكتيس التي يملكها الفهري تمر بضائقة مالية حادة وسيتم الاعلان عن افلاسها قريبا خاصة وأن سامي الفهري أسس شركة انتاج جديدة تحمل اسم Ayet production باسم زوجته ومقرها في المرناقية.
وأضاف مصدرنا بأن هناك مغالطات كبرى حول العائدات المالية من الاشهار وتلاعب خطير بنسب المشاهدة في تونس.
يذكر أن شكيب دوريش نفى خبر اعفائه من قناة الحوار خلال تصريح حصري لموقعنا.
وقام المنشط التلفزي  الياس الغربي بتقديم استقالته يوم أمس بررها بالصنصرة التي يفرضها سامي الفهري عليه.
وأشار مضدرنا أن الأيام القادمة ستكون صعبة على سامي الفهري مع قرب انتهاء القضايا المرفوعة ضده بالتحيل على مؤسسة الاذاعة والتلفزة الوطنية.

وفي نفس السياق نشر كاتب عام نقابة الاعلام بالتلفزة الوطنية محمد السعيدي تدوينة على صفحته كالاتي:

اغلب البرامج التي كانت تنتجها كاكتيس برود تحول انتاجها الى استوديوهات الموجودة في الفجة والتي هي على ملك س.ف ولم يتبقى في كاكتيس سوى 2 برامج سيقع تغيير احدهم الى مقر قناة الحوار بالشرقية وبرنامج اخر وبعدها تبقى شركة كاكتيس والعاملين فيها يواجهون مصيرا مجهولا….دولة تحافظ على املاك مصادرة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق