وطنيّة

تطورات خطيرة في براكة الساحل

ميديا بلوس-تونس تجددت مساء اليوم السبت 16 فيفري 2019، المواجهات بين قوات الأمن و عدد من المحتجين في منطقة براكة الساحل من ولاية نابل وذلك على خلفية مقتل شاب في مركز الحرس الوطني بالجهة.

ووصلت تعزيزات امنية كبرى الى الجهة، فيما تعرض مدير اقليم الحرس الوطني الى اصابة على كستوى فكه اثر اصابته بحجارة من المحتجين.

وتشهد منطقة براكة الساحل التابعة لولاية نابل احتجاجات ليلية منذ مساء أمس الجمعة اثر وفاة شاب .

وذكرت وزارة الداخلية في بلاغ اليوم، أن الفرقة الثانية بالإدارة الفرعية لمكافحة الإجرام بإدارة الشؤون العدلية للحرس الوطني باشرت يوم أمس الجمعة 15 فيفري 2019 قضية عدلية، على إثر هلاك تونسي عامل بالخارج عمره 32 سنة قاطن بالحمامات، وذلك بموجب إنابة عدلية صادرة عن قاضي التحقيق الأول بالمكتب الأول لدى المحكمة الابتدائية بقرمبالية.

وتفيد المعطيات الأولية، وفق بلاغ صادر اليوم السبت 16 فيفري 2019، “أنه بمحاولة السيطرة على الهالك من قبل مرافقين له له بسيارة كانوا على متنها عند محول ملعب الصولجان بالطريق السيارة أ1، بعد دخوله في حالة هيجان وهستيريا مفاجئة، حلت دورية تابعة لحرس المرور على عين المكان ولم تتمكن من كبح جماحه نظرا لحالة الاستعصاء التي كان عليها”، وفق نص البلاغ.

وبالتنسيق مع المنطقة الجهوية للحرس الوطني بنابل، تمّ توجيه دورية تابعة لمركز الأمن العمومي للحرس الوطني بمنارة الحمامات، التي حلت على عين المكان وتولت تقديمه إلى مقر المركز، وبوصوله كان بحالة إغماء فتم الاستنجاد بالحماية المدنية قصد إسعافه إلا أنه فارق الحياة، حسب ما ورد ببيان وزارة الداخلية.

يذكر أن قاضي التحقيق أذن بالاحتفاظ بمرافقي الهالك وعوني دورية الحرس الوطني التابعة لمركز منارة الحمامات وعرض الجثة على الطبيب الشرعي وإجراء الاختبارات الفنية والعلمية اللاّزمة ولاتزال الأبحاث متواصلة.

اظهر المزيد

Aymen Oueslati

محمد أيمن وسلاتي من مواليد 1982 مدون في موقع ميديا بلوس تونس

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق