أخبارالأسرة و المجتمعالصحّةوطنيّة

هيئة الدفاع عن “أطفال المدرسة القرآنية بالرقاب” تنفي الرواية الرسمية وتقدم تفاصيل جديدة

ميديابلوس-تونس-قدّمت هيئة الدفاع عن أطفال المدرسة “القرآنية بالرقاب” خلال ندوة صحفية عقدتها صباح اليوم السبت 9 فيفري 2019، روايتها بخصوص وضعيّة الأطفال المقيمين بالمدرسة، نافية بذلك الرواية الرسميّة.

وأفاد عضو الهيئة الأستاذ وسام عثمان، أنّه حسب روايات الأطفال وأوليائهم في  محاضر الاستماع اليهم من قبل قاضي التحقيق، فإنّ تمويل الجمعة متأتّ من معلوم الإقامة والتدريس الذي  يبلغ 40 د ضف إليه تبرعات رئيس المدرسة، مضيفا أنّ المبيت يحتوي على 5 غرف منفصلة وغرفة واحدة مختلطة، وبه مطبخ وساحة للعب كرة القدم.
وحول نظام التدريس بالمدرسة أكّد الأستاذ عثمان، استناد إلى التصريحات المتطابقة في محاضر بحث للأطفال، أنّه جاري العمل بنظام 100 نقطة يتم الرفع منها او الخصم منها في حال تقدم الطفل بنشاط يفيد زملاءه والمدرسة على (غرار ترتيب فراشه) او التقصير من واجبه.
اما بعد تررد وجود “مليارين” في رصيد صاحب المدرسة القرانية، أفاد الاستاذ عثمان، ان هناك قضاة يروجون لمثل هذه الاكذوبة وان جميع الاختبارات القضائيّة الصادرة من البنوك تبين ان حساباته البنيكة تحتوي فقط على 8 الاف دينار.
أما بشأن انتشار القمل والجرب، أكدت الهيئة أن الاخصائين النفسانيين والصحيين الذين قابلوهم اكدوا لهم وجود فقط 3 حالات لأطفال يعانون من حكة في مرافق أياديهم ربما تكون ناتجة عن حساسية، وبشأن تناول مأكولات منتهية الصلاحية وأطعمة بالديدان، أكدت الهيئة ان هذا التصريح صادرعن طفل واحد فقط على عكس بقية الاطفال الذين نفوا الأمر بتاتا.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأيان على “هيئة الدفاع عن “أطفال المدرسة القرآنية بالرقاب” تنفي الرواية الرسمية وتقدم تفاصيل جديدة”

  1. هههه، كل إناء بما فيه يرشح/ينضح، طبعا، فهؤلاء أعداء العروبة و الإسلام من القومجية، و اليساراويين، و مدعي الحداثة، و الليبيرالية، و حتى من جماعة مشايخ قعر الخابية من الدائرين على الحانفي لتمرير، بل شرعنة مطامع، و مطامح أسيادهم مالكي السلطة و المال، كل هؤلاء يرشحون/ينضحون حقدا، و كرها لتعليم القرآن، و الدين، و للكتاتيب، و بما أنهم جرارا مملوءة بولا و نجاسة، فلم يجدوا ما يرشحونه من إتهامات، و يروجون لها سوى إدعائهم أن أصحاب، و مدرسي تلك الكتاتيب يقومون، بل يقترفون ما تعودوا هم عليه من نجاسة، و بذاءة، و خليني نجيك، اللي فيا نرده فيك، لعنهم الله أجمعين من أنجاس مناكيد. شخصيا، و الله لم أستغرب منهم مثل هذه الإتهامات بجرائم من تلك التي تعودوا هم على إقترافها، و إقتراف الأشنع منها، و لكني أستغرب تجاوب الكثيرين معهم، و تصديقهم، من دون أن أي تفكير!!!؟؟ كان عليهم أن يقوموا بفحص شروج هؤلاء قبل فحص شرج طفل صغير!؟ إنه شعب غبي، أعمى، أصم، لا يفقه شيئا، و ينجر وراء أية إشاعة دون تفكير، و لا تمحيص!؟ أدعو الله أن يخلص هذه الأمة من كل هؤلاء الأنجاس المناكيد، و أن يحفظ تونس قلعة شامخة للإسلام، و العروبة، آمين يا رب العالمين. و السلام حصرا على من يريد أن يهتدي.

  2. و هذا ما يفضح، و يكشف أكاذيب، و إدعاءات هؤلاء النجاس المناكيد أعداء العروبة، و الإسلام من مدعي اليساراوية، و القومجية، و الليبيرالية، و الحداثة، و هي كلها براء منهم، و من عهرهم، لعنهم، و محقهم الله أجمعين من أنجاس مناكيد، آمين يا رب العالمين.

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق