الصحّةوطنيّة

حملة وطنية تحت شعار: ” l’antibiotique ” موش ديما يشفيك

ميديا بلوس-تونس-يلعب الصيدلي دورا رئيسا في مكافحة ومقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية، فهو يقوم بدور المرشد الصحي باعتباره الطرف الصحي الأقرب للمريض، وهو الشخص الأنسب لتحرير المعلومات الصحية إلى عامة الناس وتوعيتهم وابلاغهم بمشكلة مقاومة المضادات الحيوية.

ويعقد المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بتونس، ملتقى صحفي يوم الاربعاء 23 جانفي 2019، للاعلان عن انطلاق حملته الوطنية لمجابهة المقاومة للمضادات الحيوية، تحت شعار ” l’antibiotique… موش ديما يشفيك”.

وتهدف الحملة الي التعريف بمقاومة المضادات الحيوية والتي أصبحت ظاهرة منتشرة في العالم وهي تشكل تهديدا حقيقيا وخطيرا للصحة العامة وتونس ايضا عرضة لهذه الظاهرة وهي في وضعية بدأت تثير القلق واذا لم يتم معالجة هذه العوامل فإن العالم يتجه نحو عصر ما بعد المضادات الحيوية حيث أن بعض الامراض الجرثومية الخيفة والاصابات الطفيفة التي كانت تعالج بيسر على مدى عقود قد تصبح من جديد فتاكة.

وتونس كغيرها من البلدان هناك انتشار سريع نسبيا لمقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، ووفقا لدراسة أجراها باحثون أمريكيون على 76 دولة، بما فيها تونس تمثل الاخيرة ثاني أكبر مستهلك للمضادات الحيوية في العالم بعد تركيا وتحتل تونس المرتبة الاولى عالميا من حيث سرعة الارتفاع في معدل استهلاك المضادات الحيوية في العالم خلال فترة ما بين 2000 و2015.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

error: Content is protected !!
إغلاق