أخبارثقافةمقالات رأيوطنيّة

نستغرب الإصلاح التربوي الذي جمع الوزارة والاتحاد (إصلاح من أجل توطين الأميّة).

ميديا بلوس-تونس-أقدمت وزارة التربية مؤخرا على التخفيض من ساعات مادة الإيقاظ العلمي وضغط برنامج التاريخ والجغرافيا والتربية المدنية بزمن أقل، فعاش المدرّسون تململا وأبدوا استياءهم من هذا الحذف الذي سيجعلهم في صراع ماراطوني مع الزمن، فما كان من وزارة الإشراف في اجتماعها الأخير مع النقابة العامة إلاّ أن قامت بحذف عشوائي كالعادة ليس في صالح تكوين التلميذ، ولعل شهادة السيدة فوزية السليتي مساعدة بيداغوجية بالمرحلة الابتدائية تصب في صميم القول:
– برنامج الإيقاظ العلمي الهواء والتنفس والبيئة والمحيط والتغذية… هذه المحاور تتكرر من السنة الأولى إلى السادسة يعني تم إفراغ برنامج السنة السادسة من أهم المحاور كالعين والضوء والتأثير الكهربائي بأنواعه الثلاثة…
– التنشئة الاجتماعية [التاريخ و الجغرافيا و التربية المدنية] خفضوا زمنها من 3 ساعات إلى ساعتين مع الحفاظ على نفس البرنامج؟
– تعويض ساعتي دعم للغة العربية والرياضيات بساعتين فرنسية لتلاميذ السنة الثانية وهذا أكيد في علاقة بالقمة 18 للمنظمة الدولية للفرنكفونية التي ستحتظنها تونس سنة 2020.
فلن نستغرب من مسؤول المستقبل من هذا الجيل أن يهدم معلما أثريا ليبني مكانه عمارة… أو يبيع إحدى جزر بلده… أو أن يجعل اللغة العربية لغة ثانية…
أدعو المشرع إلى حذف الفقرة الواردة بالبرامج الرسمية التي تحدد ملامح خريج المدرسة الابتدائية جتى تتلاءم مع هذا الإصلاح…

الوسوم
اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ باحثة في الأدب/ كاتبة لها عدة (20) إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق