أخبارثقافةدوليّة

حفل موسيقي في القدس من أجل السلام ونبذ الكراهية بمشاركة أتباع للديانات الثلاث.

ميديا بلوس-تونس-أقيم حدث مميز في 14 يونيو (حزيران) الماضي، في مدينة القدس حيث تجمّع المئات من مختلف الديانات تحت عنوان: «كلولم في برج داود».
وقد أقيم هذا الحدث تكريماً للزيارة التي قام بها يحيى خليل ستاقوف، الأمين العام للمنظمة الإسلامية الإندونيسية «نهضة العلماء»، وهي أكبر جمعية إسلامية مستقلة في العالم والتي تتخذ من إندونيسيا مقرا لها وفيها أكثر من 60 مليون عضو.
وافتتحت السهرة بقمة ترأسها رجال دين روحيون لأكبر ديانات التوحيد في العالم، اليهودية والمسيحية والإسلام، ودعا الزعماء الروحيون الناس في جميع أنحاء العالم للعمل على إثبات أنه يمكن للدين أن يكون بمثابة جسر إلى الحب والتسامح والمودة.
وشارك في إحياء تلك الليلة المئات من مختلف الأديان من سكان القدس لغناء أغنية «حب واحد» لبوب مارلي مع الخلفية السحرية لـ«برج داود» الذي استضاف السهرة في مدينة القدس القديمة. وقامت المبادرة الموسيقية الاجتماعية لتشجيع الغناء الجماعي «كلولم» بتقسيم التوزيع الموسيقي الأصلي إلى ثلاث لغات وثلاثة أصوات.
شارك في مبادرة الأمين العام للمنظمة الإسلامية الإندونيسية يحيى ستاقوف كل من متحف برج داود، وكلولم، وموقع أورشاليم، ورابطة ملتقى الأديان، ومبادرة رحلة التعايش، وبيت الرحمة، وأكثر من 50 منظمة محلية ودولية أخرى. وأظهروا أن هناك مئات الملايين في العالم ينبذون الكراهية ويؤمنون بالحب والتسامح والتعاطف. على أمل الوصول إلى أكثر من مليار شخص يؤمنون بتلك القيم الفضيلة.
يرجى التفضل بمشاهدة هذا الرابط من الحفل الموسيقي:

يذكر أن «كلولم» هو مشروع موسيقي اجتماعي تم إنشاؤه لجمع الناس من مختلف الدول في العالم في الطيف الاجتماعي من خلال الإبداع الموسيقي المشترك. ويتم اختيار أغنية معروفة في كل مناسبة وتغيير توزيع الموسيقى والتناغم الصوتي فيها. ويقول مؤسسو «كلولم» هذا النوع من الحفلات يمثل جوهر مبادرة لإلهام الناس عن طريق الموسيقى بغض النظر عن عرقهم أو دينهم أو جنسهم. ويخصص هذا الحدث لأغنية تبعث بالأمل: الأمل في المساواة والتعاطف والصداقة بين مختلف القطاعات.
وترحب «كلولم» وفقا لبيان لها بفرصة المشاركة في مثل هذا الحدث ونشر الأمل في أن يكون هناك مستقبل لأغنية مشتركة يقدّمها أشخاص من خلفيات وأديان مختلفة.
وقالت مديرة متحف برج داود إي ليبر: «يفخر متحف برج داود بأنه قادر على استضافة هذا الحدث الموحّد ضمن جدران القلعة القديمة. ويقف برج داود عند نقطة يلتقي فيها القديم والجديد ويمد الجسر ليلتقي الشرق والغرب. ونرحب بفرصة جمع هذا العدد الكبير من الناس من مختلف دول العالم لتعزيز رسائل السلام والاحترام والصداقة».
وتقول مواطنة من القدس: «قبل سبع سنوات، وعندما كنت أعمل مع زوجي العزيز، كانت لدي رؤية بأنه يمكن إرسال صوت إيجابي من أسطح المدينة القديمة. الأصوات ليست لها حدود… ويمكن أن تحمل الأمل والطاقات الإيجابية. وللأسف، توفي زوجي قبل خمس سنوات ونصف السنة وأخذ معه الحدث الذي لم يلحق به، ومع ذلك ظلّت الرؤية». وتضيف المواطنة: «توحدت مجموعة من الحالمين لتحويل الفكرة إلى حقيقة قبل ثلاثة أسابيع ونصف الأسبوع. وتتوسع رؤيتنا لنشر الطاقات الإيجابية من خلال الصوت، وهذا الحدث هو الأول من بين الكثير من الحفلات التي نرغب في إحيائها في جميع أنحاء العالم. وبالنسبة لي، كان هذا الحدث دعوة للتكاتف وإحياء ذكرى حبيبي».

الوسوم
اظهر المزيد

نجيبة بوغندة

نجيبة بوغندة حاصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية/ باحثة في الأدب/ كاتبة لها عدة (20) إصدارات في مجال الطفولة والناشئة/ رئيس الأنشطة الثقافية بجمعية إحياء وصيانة الموروث الثقافي/ عضو باتحاد الكتاب التونسيين/ مدونة إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق