رياضةوطنيّة

مشاحنات بين لاعبي تونس بعد الخسارة من أستراليا… هذه كواليس ما حدث

انتشرت في الساعات التي أعقبت خسارة المنتخب التونسي من منتخب أستراليا، في الجولة الثانية من نهائيات كأس العالم قطر 2022، أخبار تؤكد وجود مشاحنات كبيرة بين لاعبي تونس، وكذلك مع المدرب جلال القادري.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس هذه الأخبار بقوة، خاصة أن عدم ظهور بعض اللاعبين في نهاية اللقاء في المنطقة المختلطة، مثل القائد يوسف المساكني أو الفرجاني ساسي وغيرهما، فتح الباب لمزيد من التأويلات.

ونفى مصدر خاص من منتخب تونس لـ”العربي الجديد” كل ما أثير عن وجود هذه المشاحنات والخلافات بين اللاعبين، مؤكداً أن الحسرة بعد الخسارة كانت بارزة على كل اللاعبين والجهاز التدريبي، خاصة بعد أن خيبوا آمال الجماهير.

وأشار مصدرنا، الذي كان داخل حجرات الملابس رفقة اللاعبين، أن اللاعبين تحادثوا بعد نهاية اللقاء عن الهزيمة وضرورة رفع المستوى في اللقاء القادم ضد فرنسا لتدارك هذه الخيبة.

كما أكد مصدرنا، أنه بعد العودة إلى مقر الإقامة في الدوحة، تجمّع اللاعبون بشكل طبيعي بعد العشاء في بهو الفندق، مثلما يحصل بعد كل مواجهة للمنتخب، وتحادثوا عن المباراة دون أن تحصل أية مشاحنات مثلما تم الترويج له في عديد الصفحات.

وبخصوص العلاقة مع المدرب جلال القادري واعتراض اللاعبين على قراراته، فقد أشار مصدرنا إلى أن كل لاعب لم يشارك في اللقاء يُحس بلا شك بالغضب، وهو أمر طبيعي ويحصل مع كل اللاعبين في كل المنتخبات، ولكن لم يتصرف أي لاعب بطريقة سيئة في حق الجهاز الفني أو بقية اللاعبين.

وطلب القادري من لاعبيه تعلم الدرس سريعاً من هذه الهزيمة والسعي إلى الظهور بمستواهم العادي في اللقاء القادم، من أجل إسعاد الجماهير التي تدعمهم بقوة.

وأكد مصدرنا أن مثل هذه الإشاعات تتكرر بعد كل هزيمة يتعرض لها المنتخب التونسي، خصوصاً أن صدمة النتيجة وضعف المستوى في الشوط الأول يغذي مثل هذه الأخبار. وحسب مصدرنا فإن الاتحاد التونسي لن يصدر أي بيان لتكذيب هذه الأخبار، على اعتبار أن الأمر يتكرر باستمرار ولا يمكن مواجهة كل الإشاعات ببيانات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!