رياضةوطنيّة

محلل: هذه كلمة السر للمنتخب التونسي… ولهذا سيفاجئ الجميع!

أكد الناقد الرياضي مصطفى هلش أن تعادل نسور قرطاج مع المنتخب الدنماركي تعادل بطعم الفوز، وأعطت البداية القوية ثقة للاعبين، وما زاد الثقة فوز المنتخب السعودي على المنتخب الأرجنتيني.

نقطة ثمينة

ويوضح المحلل بأن “تعادل المنتخب التونسي مع المنتخب الدنماركي هو تعادل بطعم الفوز نقطة ثمينة اقتنصتها نسور قرطاج من منتخب متمرس وصاحب البطولات الاوربية وخصوصا كأس العالم، وكانت الترشيحات في المباراة تميل إلى المنتخب الدنماركي ولكن البداية القوية لمنتخب تونس أعطت ثقة للاعبين، ولم يركن الفريق التونسي للدفاع من البداية ولكنه تقدم نحو الهجوم فى الدقيقة الحادية عشر وكانت هناك هجمة خطرة عن طريق المدافع دراغر من ضربة ركنية”.

جرعة ثقة

وصرح أن “المنتخب التونسي كان لديه جرعة ثقة بعد فوز المنتخب السعودي على المنتخب الأرجنتيني، فوز أعطى الأمل والثقة للمنتخبات العربية بأنها تستطيع مجاراة المدارس الأوربية ، وكانت أول هجمة للمنتخب الدنماركي بعد مرور عشرين دقيقة من بداية المباراة ، وهذا يبيّن حالة التخبط لدى المنتخب الدنماركي وتأثره بنتيجة مباراة السعودية والأرجنتين”.

كلمة السر

وقال إن: “مباراة السعودية والأرجنتين كانت كلمة السر في تونس والدنمارك ، أعطت ثقة للمنتخب التونسي واهتزت ثقة المنتخب الدنماركي، وإنها مباراة كان المنتخب الدنماركي قريب من الفوز مع نهاية الشوط الثاني حتى اللجوء إلى ركلة جزاء بعد الرجوع الى ‘الفار’ ولم تحتسب وكان يمكن أن يكون الفوز من حظ المنتخب الدنماركي، ولكن المنتخب التونسي استطاع الخروج من المباراة بحصوله على نقطة قد تساعده فى مباراته القادمة التي لا يجب التهاون فيها و يجب فيها الفوز، فى انتظار المواجهة مع المنتخب الفرنسى أيا كانت النتيجة، وإن أربعة نقاط يمكن أن تكون كفيلة لصعود المنتخب التونسي للدور الثاني”.

فرصة صعبة

وبالنسبة لفرص تأهل المنتخبات العربية وفرص صعودها للدور الثاني، قال: “إن المنتخب القطري أصبحت فرصته صعبة جدا بعد الخسارة أمام المنتخب الاكوادوري، وينتظره مباراتين غاية في الصعوبة سواء كانت السنغال أو هولندا فإن المبارتين غاية في الصعوبة على الرغم من الإعداد الجيد للمنتخب القطري إلا أن كان أداءه صادم للجماهير العربية بداية بالمشاركة فى التصفيات الأوروبية لكأس العالم ثم الاشتراك في بطولة الكونكاكاف كان من المفترض أن تعطى للفريق بدنية وجاهزية عالية لكننا تفاجأنا بمستوى هزيل للعنابي أمام المنتخب الاكوادوري مستوى صادم للأمال والطموحات الأوروبية.
وأشار الناقد الرياضي إن نسبة تأهل قطر للدور الثاني لا تتعدى 30 بالمائة أو 35 بالمئة وقال مباراة هولندا غاية في الصعوبة لكن مباراة السنغال قد تكون في المتناول بعد غياب ساديو ماني أحد أبرز لاعبي السنغال وأفريقيا والعالم والحائز على المركز الثاني في جائزة ذا بست”.

السنغال تعاني

وأضاف أن “المنتخب السنغال بغياب ماني سيعاني كثيرا ولم يكن أداء المنتخب السنغالي أمام المنتخب الهولندي فى أفضل حالاته ليس بالقوة التي نعهدها للمنتخب السنغالي، بالنسبة للمنتخب السعودي قدم مباراة أمام المنتخب الأرجنتيني وهو المرشح الأول للفوز بالبطولة ، وقال إن الأخضر السعودي على أعتاب التأهل للدور الثاني وضع القدم ، والقدم الأخرى فى مباريات بولندا والمكسيك، وان الشوط الأول مابين بولندا والمكسيك شوط متكافئ وليس بخطورة المنتخب الأرجنتيني، اليوم فوز مهم جدا وأعاد الثقة للمنتخب السعودي وأعطى الثقة للمنتخبات العربية…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!