أخبار وطنيّة

الصوناد تحدد الجهات الأفقر مائيا في تونس وإمكانية حدوث انقطاعات بها

أعدّت الصوناد برنامجا أوليا يحتوي على 71 تدخلا بمختلف ولايات الجمهورية بكلفة جملية تناهز 44 مليون دينار، استعدادا لصائفة 2024..

مخطط الشركة

ويتمثّل البرنامج، وفق ما ورد بتقرير حول “مخطط الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه خلال صائفة 2024″، في استغلال المياه الجوفية المتاحة، عبر حفر آبار عميقة خاصة بالمناطق المزودة كليا بمياه جوفية، إذ ينتظر انجاز وكهربة وتجهيز وربط 48 بئرا عميقة بمختلف مناطق الجمهورية.

كما سيشمل البرنامج تجديد وتهذيب بعض شبكات الجلب والتوزيع المشبعة والقيام بعمليات الصيانة اللازمة مع تغيير وتجديد بعض تجهيزات الضخ وإدارة الطلب على المياه عبر ترشيد الاستهلاك والاقتصاد في الماء.

محطة الزارات وصفاقس

ويتركز العمل على وضع محطتي تحلية مياه البحر بكل من الزّارات وصفاقس حيّز الاستغلال قبل صائفة 2024، والتنسيق مع الشركة التونسية للكهرباء والغاز في نطاق اللجنة الفنية المشتركة لتفادي الانقطاعات المفاجئة للتيار الكهربائي.

ساعات الذروة

وأشارت الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه، في هذا الصدد، إلى التوازن الهشّ بين الموارد والحاجيات بكل المنظومات الكبرى (تونس الكبرى والوطن القبلي وصفاقس والجنوب الشرقي) وبعض المنظومات المزودة من الموارد المحلية، الى جانب إمكانية حدوث اضطرابات محدودة في الزمان والمكان خلال ساعات الذروة في أيام الذروة، لتكون أكثر حدّة في حال حدوث أعطاب فجئية بالقنوات الرئيسية والتجهيزات الهامة لبعض المنظومات المائية الكبرى.

اضطرابات محدودة

ويمكن وفق المصدر ذاته، تسجيل اضطرابات محدودة في الزمان والمكان خلال ساعات الذروة في أيام الذروة، في حال تواصل موجة حرارة إستثنائية لفترة طويلة تتجاوز الأسبوع وتواصل انخفاض منسوب الموائد المائية الجوفية نتيجة للحفر العشوائي للآبار وتواصل انحباس الأمطار في بعض الجهات وتسجيل ارتفاع استثنائي للاستهلاك بالمناطق السياحية.

وأكدت الشركة، أنها ستعمل بناء على الحالات المذكورة سالفا، توزيع العجز بصفة متوازنة على المناطق المزودة من نفس المنظومة واللجوء الظرفي الى استغلال كل الموارد المائية المتاحة، بما في ذلك التي تسجل درجة ملوحة مرتفعة مع الإلتزام بالشروط الصحية الأساسية.

مجابهة الطلب

وأعدت الشركة في هذا الشأن، استراتيجية لمجابهة الطلب على المياه على المدى القريب والمتوسط، ترتكز على مواصلة تحويل فائض مياه الشمال الى مدن تونس الكبرى وولايات الوسط والوطن القبلي والساحل وصفاقس وتدعيم الموارد المائية لبعض الجهات التي تفتقر لموارد ذاتية محلية قابلة للاستغلال عبر تحلية المياه الجوفية المحلية المالحة ومياه البحر بولايات الجنوب وصفاقس والساحل.

كما سيتم في إطار الاستراتيجية، مواصلة استغلال الموارد المائية الجوفية المحلية وذات نوعية جيدة، عبر مواصلة انجاز الآبار العميقة ببعض الجهات، علاوة على برمجة سنوية لعدة تدخلات خصوصية بالمناطق التي تسجل إشكاليات في التزويد بالماء الصالح للشرب خلال الذروة، وذلك للحد من الاضطرابات والانقطاعات في انتظار استكمال المشاريع الكبرى والمهيكلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

Media Plus TN

للتواصل المباشر معنا على التلغرام

نظرا للتضيقات على فيسبوك وتقييد وصول المحتوى ندعو متابعينا للانضمام إلى قناتنا في تليجرام ومتابعة اخر الأخبار الوطنية والعالمية

%d مدونون معجبون بهذه: